تهديد جديد من نظام الأسد ضد إدلب وتركيا .. والمقداد يكشف عن فحواه !!

23 مايو 2018آخر تحديث :
إعلان
نائب وزير خارجية بشار الأسد فيصل المقداد
نائب وزير خارجية بشار الأسد فيصل المقداد

قالت وزارة خارجية النظام السوري إن قوات الأسد ستتجه شمالًا أو جنوبًا، بعد الانتهاء من العمليات العسكرية في دمشق.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن نائب وزير خارجية النظام السوري، فيصل المقداد، اليوم الأربعاء 23 من أيار، قوله “بعد تحرير الغوطة الشرقية والمناطق المتاخمة لمدينة دمشق وتحرير الغوطة الغربية وانتهاء الخطر المباشر على العاصمة دمشق فإن الباب أصبح مفتوحًا للتوجه شمالًا أو جنوبًا” في تهديد مباشر للوجود التركي شمال سوريا.

وأضاف المقداد بحسب قوله “نسعى للتسوية دون سفك الدماء لكن إذا أصرت المجموعات الإرهابية على المواجهة فلن يكون هناك خيار آخر”، بحسب تعبيره.

يأتي كلام المقداد بعد يومين على احتفال النظام السوري بإعلان مدينة دمشق خالية من المسلحين، وذلك بعد سيطرته على أحياء جنوبي دمشق.

وأوضح المقداد أن “تحديد الوجهة القادمة سيتم في ضوء الاحتياجات والتطورات التي ستلتزمها طبيعة المواجهة مع القوى الإرهابية” حسب قوله.

إعلان

وكان النظام توصل إلى اتفاق مع عناصر تنظيم “الدولة” جنوبي دمشق، أخلى بموجبه التنظيم مواقعه بالكامل، السبت الماضي، وبسطت قوات الأسد سيطرتها على مخيم اليرموك والحجر الأسود.

ونشرت صفحة “قوات النمر”، في “فيس بوك”، الاثنين الماضي، صورة للعميد سهيل الحسن مع مرافقته ومجموعة من العناصر، معنونة بعبارة “عين النمر على درعا”.

من جهتها نقلت صحيفة عنب بلدي عن مصدر عسكري قال أمس إن معسكرات قوات الأسد في منطقة الهامة بريف دمشق شهدت، في الأيام الماضية، حشودًا لمقاتلين من قوات “النمر” استعدادًا للتوجه نحو محافظة درعا.

وتتوجه الأنظار في الوقت الحالي إلى درعا في الجنوب، وإلى إدلب في الشمال، وذلك بعد الانتهاء من العمليات العسكرية لقوات الأسد في محيط دمشق بالكامل، والسيطرة على ريف حمص الشمالي.

وتدخل مدينتا درعا وإدلب ضمن “تخفيف التوتر” بحسب الاتفاق الموقع في تموز 2017، بين أمريكا وروسيا من جهة، وبين روسيا وتركيا وإيران من جهة أخرى.

وتضمنت محادثات “أستانة9″ الأخيرة التأكيد على حماية مناطق “تخفيف التوتر” المتفق عليها.

وشددت على أهمية تنفيذ مذكرة إنشاء مناطق “تخفيف التوتر”، في 4 من أيار 2017، والاتفاقات الأخرى التي تم التوصل إليها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.