رئيس وزراء ألبانيا: تركيا دأبت على مساعدتنا منذ انتهاء عزلتنا الشيوعية

11 مايو 2018آخر تحديث :
رئيس الوزراء الألباني، إيدي راما
رئيس الوزراء الألباني، إيدي راما

قال رئيس الوزراء الألباني، إيدي راما، الخميس، إن تركيا تقف بجانب بلاده منذ خروجها من عزلتها الشيوعية، وانتهاء فترة انغلاقها على العالم الخارجي؛ مطلع تسعينات القرن الماضي.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها راما، أمام اجتماع الجمعية العمومية لغرفة التجارة والصناعة الألبانية – التركية بالعاصمة الألبانية تيرانا.

وعاشت ألبانيا حقبة شيوعية استمرت نحو 50 عامًا كانت فيها منعزلة كلية عن العالم الخارجي.

وشدد رئيس الوزراء على وجود تاريخ مشترك يربط بين تركيا وألبانيا، وأن البلدين لديهما حرص على تعزيز الأواصر المشتركة التي تربط بينهما.

واضاف قائلا “منذ خروجنا من عزلتنا الشيوعية وتركيا تقف دائما بمساعداتها بجانب ألبانيا، وشملت هذه المساعدات كافة القطاعات من البنية التحتية للصحة، ومن الزراعة للثقافة وغيرها”.

ولفت إلى وجود آلاف الطلاب الألبانيين الذين يدرسون في المدارس والجامعات التركية، وأن هؤلاء الطلاب يشكلون أوضح نماذج الصداقة بين البلدين، وجسر ربط هام يعزز العلاقات المشتركة بينهما.

كما شدد راما على أن تركيا كانت أول دولة تهب لتقديم المساعدات اللازمة لألبانيا في الظروف الصعبة التي كانت تمر بها بسبب الكوارث الطبيعية التي شهدتها في بعض الأوقات.

واستطرد قائلا “وإنني ممتن للغاية للرئيس(التركي) رجب طيب أردوغان، على دعمه الشخصي للبرنامج الذي أفادنا في التصدي لللفيضانات، وهذا أمر جد مهم بالنسبة لنا”.

وأشار أن حجم التبادل التجاري بين البلدين زاد العام الماضي بنسبة 10 في المائة مقارنة بالعام السابق عليها، مؤكدًا أن الرقم الذي وصلت إليه المعاملات التجارية الثنائية أقل بكثير عن الإمكانيات الكبيرة التي تتمتع بها تركيا وألبانيا.

الاستثمارات التركية بألبانيا

وعن الاستثمارات التركية في بلاده، قال رئيس الوزراء الألباني، “أنا سعيد للغاية لأن هناك اثنان من الاستثمارات المهمة والرمزية للغاية بالنسبة لعلاقاتنا الثنائية، والمشروعان على موعد الإطلاق هذا العام”.

وتابع “أول المشروعين ذلك الاستثمار المتعلق ببناء مطار (أفلونيا) الدولي الجديد، والآخر هو الدعم الذي ستقدمه الخطوط الجوية التركية (THY) لتأسيس شركة الطيران الوطنية الخاصة بنا”.

بدوره قال السفير التركي لدى تيرانا، مراد أحمد يوروك، إنها لشركات بلاده دور كبير في تنمية ألبانيا، مشددًا على أن تلك الشركات ستواصل دورها وأنشطتها في هذا الصددد.

وشدد في كلمته على أن بلاده ترغب في أن تشارك دول المنطقة النجاحات التي حققتها في المجالين الاقتصادي والمالي، وما ترتب على ذلك من رفاهية للشعب التركي، مشيرًا لوجود علاقات تاريخية متاصلة بين تركيا وألبانيا.لا

الدبلوماسي التركي تابع قائلا “والسلام في منطقة البلقان أمر مهم لشعبي البلدين”، مضيفًا “ونخطط لإنشاء مستقبلنا المشترك مع ألبانيا من خلال سلسة من المشاريع الاقتصادية”.

وأوضح السفير أن حجم الاستثمارات بين البلدين يبلغ حاليا 2.7 مليار دولار، وأن الشركات التركية تسعى لرفع هذا الرقم لأكثر مما هو عليه الآن.

من جانبه قال سيهان بنجابليجيل، رئيس غرفة التجارة والصناعة بين البلدين، إن الغرفة المذكورة تأسست في العام 2014، وأنها تحظى بمكانة كبيرة بين أهم منظمات المجتمع المدني.

وأعرب بنجابليجيل في كلمته عن سعادتهم لما حققوه من إسهامات كبيرة في الاقتصاد الألباني، مضيفًا “مهمتنا الأساسية هي الدفع بالعلاقات التجارية والصناعية بين البلدين الصديقين والشقيقين إلى مراحل متقدمة”.

TRT العربية – وكالات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.