تركيا ترد على تصريحات أمريكية مثيرة للجدل بشأن عفرين

6 مايو 2018آخر تحديث :
المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، حامي أقصوي
المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، حامي أقصوي

ردت الخارجية التركية، اليوم السبت، على تصريحات أمريكية مثيرة للجدل بشأن عودة المدنيين إلى منطقة عفرين في شمال سوريا.

وقال متحدث الخارجية التركية، حامي أقصوي، في بيانٍ اليوم، إن “مصدر القلق الرئيسي شمالي سوريا، يتمثل في التعاون المستمر بين الدول التي تعتبرها حليفة لها – في إشارة إلى الولايات المتحدة – مع تنظيم (بي كا كا / ب ي د)”.

جاء ذلك ردًّا على تصريحات المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، هيذر نويرت، قالت فيها إنه لا يسمح لأهالي عفرين العودة إليها مجددًا، وأن بلادها تشعر بـ “قلق عميق” تجاه الوضع الإنساني هناك.

وانتقد “أقصوي” تصريحات نظيرته الأمريكية، وقال إن “نويرت” ظلت تحت تأثير حملة تشويه تنظيم “ب ي د / ي ب ك” الإرهابي لعملية “غصن الزيتون”. وأعرب عن أسفه لاستنادها إلى افتراضات غير مؤكدة، بحسب وكالة “الأناضول”.

وأضاف “ما يمنع أهالي المنطقة الراغبين في العودة إلى عفرين، هو تنظيم “ب ي د” نفسه”، موضحًا “التنظيم المذكور يسعى بهذه الطريقة إلى تلفيق مواد لأنشطته الدعائية التي يجريها ضد تركيا”.

وتابع: “من جهة ثانية، فإن الألغام العديدة والمتفجرات يدوية الصنع التي زرعها التنظيم، تُشكِّل تهديدًا أمنيًّا يصعّب من عملية العودة (الأهالي)”.

وشدد أن أنقرة تواصل جهودها الرامية لإعادة الأمور إلى طبيعتها في عفرين، وتسهيل عودة الأهالي إليها بشكلٍ آمن، مؤكدًا أن الادعاءات حول الوضع الإنساني الراهن في عفرين لا أساس لها.

ويذكر أن القوات التركية والجيش الحر” سيطروا، في 24 مارس/آذار الماضي، منطقة عفرين بالكامل في إطار عملية “غصن الزيتون” بعد طرد الميليشيات الكردية منها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.