اتفاق مخيم اليرموك- كفريا والفوعة يبدأ بعراقيل

1 مايو 2018آخر تحديث :
قافلة مهجرين
قافلة مهجرين

بدأ تنفيذ اتفاق مخيم اليرموك- كفريا والفوعة بعراقيل أوجبت خروج حالات معدودة من البلدتين بعد رفض المقاتلين فيهما الخروج.

وذكرت وكالة “سانا” الرسمية اليوم، الثلاثاء 1 من أيار، أن خمس حالات إنسانية “حرجة” و18 من مرافقيهم، وصلوا عبر سيارات إسعاف تتبع لـ “الهلال الأحمر” إلى معبر العيس جنوبي حلب.

وقالت إن ذلك في إطار تنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاق.

إلا أن “تحرير الشام” التي فاوضت على الاتفاق، قالت إن مقاتلي الفوعة وكفريا المقرر خروجهم (ألف شخص)، رفضوا الخروج على دفعات.

ويضمن الاتفاق إخراج ألف شخص من بلدتي الفوعة وكفريا (ضمنهم عدد من المسلحين)، وفق الحمصي، مقابل إخراج جميع المحاصرين من مخيم اليرموك مع عوائلهم.

إلى جانب إطلاق سراح نصف أسرى قرية اشتبرق، أي 40 شخصًا.

وتحدثت “سانا” عن إطلاق سراح 42 من مختطفي بلدة اشتبرق بريف إدلب، ووصولهم إلى معبر العيس، اليوم.

ودخلت 22 حافلة من حلب إلى بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب، أمس، على أن تتحرك من معبر العيس برفقة “الهلال الأحمر”، ناقلة 1500 من أهالي البلدتين ضمن المرحلة الأولى، إلى مركز جبرين، للإقامة المؤقتة شرقي مدينة حلب، وفق تقديرات “سانا”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.