فصائل الثوار تُفشل محاولة تسلل للنظام شمال حمص..وتصعيد روسي جنوب حماة

28 أبريل 2018آخر تحديث :
الجيش السوري الحر
الجيش السوري الحر

صدت فصائل الثوار، فجر اليوم السبت، محاولة جديدة لـ”قوات الأسد” التقدم على جبهات ريف حمص الشمالي وكبّدوهم خسائر، وسط تصاعد الضربات الجوية على ريف حماة.

وأفاد الفيلق الرابع بأن مقاتليه تمكنوا بالتعاون مع فصائل أخرى من صد محاولة تسلل لميليشيات الأسد على جبهة الحمرات بريف حمص الشمالي، وأوقعوا في صفوفهم خسائر.

وشنّّت قوات النظام في الأسبوع الماضي، عدة عمليات عسكرية على جبهات (سليم، الحمرات، قبة الكردي)، فضلًا عن جبهة المحطة من الجهة الأخرى بهدف اقتحام المنطقة القريبة من أوتوستراد حمص – سلمية إلا أنها بائت جميعها بالفشل.

وفي سياقٍ متصلٍ، شنَّ طيران الاحتلال الروسي عدة غارات جوية على الأحياء السكنية في بلدة حربنفسه بريف حماة الجنوبي، وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف على البلدة.

وبدورها، ردت فصائل الثوار باستهداف مواقع “نظام الأسد” المتمركزة في حاجز الغربال غربي حربنفسه بالرشاشات الثقيلة ردًّا على استهداف التجمعات السكينة.

كما تعرضت قرية الدلاك الواقعة في الريف الجنوبي لحماة لقصف من قِبَل قوات النظام، في حين تستمر قوات النظام بقصفها لمناطق في ريف حماة الشمالي حيث استهدفت بلدة اللطامنة وقرية حصرايا، في حين استهدف الطيران الروسي قرى الجيسات والأربعين.

الجدير بالذكر، أن قوات “نظام الأسد” بدأت حملة عسكرية موسعة على ريف حمص الشمالي وريف حماة الجنوبي؛ ما تسبب بوقوع العشرات من الضحايا في صفوف المدنيين.

المصدر: الدرر الشامية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.