هذا ما قاله أردوغان عن مستقبل تركيا تحت كنف النظام الرئاسي

27 أبريل 2018آخر تحديث :
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “نهدف من خلال تطبيق النظام الرئاسي الجديد، عقب إجراء الانتخابات في 24 يونيو/ حزيران المقبل، إلى جعل السلطات التنفيذية أكثر قوة، والتشريعية معتبرة أكثر، والقضائية أكثر استقلالية”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان، بالمجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة، بمناسبة الذكرى الـ56 لتأسيس المحكمة الدستورية التركية.

وأضاف “إذا كانت آهات المظلومين ترتفع إلى العرش في كل زاوية من العالم بدءًا من الشرق الأوسط وجنوب آسيا، وانتهاءً بإفريقيا وأمريكا الجنوبية فإن ذلك يدل على وجود مشكلة كبيرة في العدالة”.

وتابع: “إذا كانت تركيا التي تستضيف على أراضيها 3.5 ملايين إنسان هُجّروا من أماكنهم في سوريا منذ 7 أعوام، وتقدم لهم حياة مرفهة وآمنة، ستبقى في نضالها هذا وحدها، فينبغي لنا التوقف والتفكير معا بهذا الخصوص”.

وأوضح أن “الذين لا يدعمون الخدمات التي تقدمها تركيا لملايين اللاجئين، يضخون مليارات الدولارات للتنظيمات الإرهابية بسخاء، فذلك يعني سقاية الأشواك لا الأشجار. وهذا النظام اسمه ظلم وليس عدالة”.

والأسبوع الماضي، أعلن أردوغان، مقترحًا لحزبي “العدالة والتنمية” الذي يرأسه، و”الحركة القومية”، بإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في 24 يونيو/ حزيران 2018، بدلا من نوفمبر/ تشرين الثاني 2019.

والجمعة الماضي، أقرت الجمعية العامة للبرلمان التركي بأغلبية النواب مقترح تقديم موعد الانتخابات.

ونظمت تركيا في أبريل/ نيسان 2017، استفتاءً شعبيًا، خلص إلى إقرار تعديلات دستورية تتضمن الانتقال من النظام البرلماني إلى الرئاسي، وزيادة عدد النواب، وخفض سن الترشح للانتخابات البرلمانية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.