مقاتل سوري يأمل بالشفاء سريعاً ليعود إلى “غصن الزيتون”

23 أبريل 2018آخر تحديث :
إعلان
مقاتل سوري يأمل بالشفاء سريعاً ليعود إلى “غصن الزيتون”

يتلقى المقاتل في الجيش السوري الحر، عمر بدران، العلاج في مستشفى كليس الحكومي، جنوبي تركيا، من إصابة لحقت به خلال مشاركته في عملية “غصن الزيتون”.

ويأمل المقاتل السوري أن يتماثل للشفاء سريعا ويعود للجبهة.

وفي حديث مع الأناضول، قال بدران إنه أصيب خلال مشاركته في عملية درع الفرات قبل عام برصاصات في ساقه وعولج في مستشفى كليس أيضا، ثم أصيب في الأيام الأولى من عملية “غصن الزيتون” في ساقه أيضا نتيجة انفجار أحد الألغام، ونُقل إلى كليس.

وأعرب بدران عن أمله في أن يتماثل قريبا للشفاء ويعود للقتال من أجل تطهير تل رفعت من تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي.

ووجه الشكر لتركيا وللرئيس رجب طيب أردوغان، على الوقوف إلى جانب الشعب السوري.

إعلان

وقال الطبيب المعالج، رودي أرطوغرال، إن ساق بدران أصيبت بشكل جدي من الرصاصات التي تلقاها العام الماضي، ومن ثم تعرض للإصابة مرة أخرى.

وأوضح الطبيب أنهم خططوا لإجراء عملية نقل وتر لبدران، ومن ثم تركيب جهاز لتطويل الساق المصابة بمعدل مليمتر واحد يوميا.

وأشار الطبيب أن حالة بدران تتحسن يوما بعد يوم.

وفي 24 مارس/آذار الماضي، تمكنت القوات المشاركة ضمن غصن الزيتون”، من تحرير كامل منطقة عفرين شمالي سوريا من الإرهابيين، بعد انطلاقها، قبل الشروع في أعمال تمشيط وتفكيك مخلفات الإرهابيين، وتأمين عودة الأهالي إلى بيوتهم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.