تسجيل الدخول

واشنطن تلمح لفرض عقوبات على تركيا لهذا السبب .. وهكذا ردت روسيا

21 أبريل 2018آخر تحديث : منذ سنتين
واشنطن تلمح لفرض عقوبات على تركيا لهذا السبب .. وهكذا ردت روسيا

انتقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، تلميح الولايات المتحدة إلى إمكانية فرض عقوبات على تركيا بسبب شرائها منظومة “إس 400” الدفاعية من روسيا، واصفا ذلك بـ “محاولة ابتزاز”.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده الوزير الروسي اليوم الجمعة في العاصمة موسكو، عقب لقاء نظيرته النمساوية كارين كنايسل.

وقال لافروف: “هذا مثال على محاولة ابتزاز تضمن للشركات الأمريكية منافسة غير عادلة”.

وأشار إلى أنه ينبغي للولايات المتحدة كعضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، أن تنصت لرؤية أمين عام الحلف الذي اعتبر الخطوة التركية “قرارا وطنيا”.

وأعلن مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأوروبية والأوراسية ويس ميتشل، قبل يومين، أن بلاده قد تفرض عقوبات على تركيا بسبب شرائها منظومة “إس 400” من الجانب الروسي.

وقبل أيام، قال أمين عام الناتو ينس ستولتنبرغ، إن بيع وشراء الأسلحة هو قرار وطني، بالتالي هو ليس قرار الحلف، إنما قرار سيادي مستقل للدول الأعضاء.

ومطلع نيسان/ أبريل الجاري، أعلن مستشار الصناعات الدفاعية التركي إسماعيل دمير، أن تسليم منظومة صواريخ “إس 400” الروسية إلى تركيا سيبدأ في تموز / يوليو 2019.

وتعد منظومة صواريخ “إس 400” مضادة لطائرات الإنذار المبكر، وطائرات التشويش، وطائرات الاستطلاع، ومضادة أيضا للصواريخ البالستية متوسطة المدى.

وفي 12 أيلول/ سبتمبر الماضي، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان توقيع اتفاقية مع روسيا لشراء المنظومة المذكورة. مشيرا أن بلاده سددت دفعة أولى إلى موسكو.

وحال استكمال الصفقة، ستكون تركيا أول بلد في حلف شمال الأطلسي “ناتو” يمتلك “إس 400”.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

  • عبد الحميد جراد

    تركيا دولة ذات سيادة من حقها ان تقرر مايفيدها وما يخدم مصالحها الاستراتيجية وامنها القومي كما ان قيادتها واعية ومتمكنه من السياسة واللعبة الدولية وهي الاقوى دائما” في مواقفها لأنها منطقية ومعتدله ..
    اما جعجعة الادارة الامريكية الاستعمارية فهي ضجيج من غير طحين ..ما اشبهها بطواحين الهواء ..ولا اظن اي موقغ تتخذه امريكا العنصرية سيؤثر على قرارات تركيا الرشيدة

  • عمر راجح

    وين الماء والكهرباء حتى يجو