مسؤول أمريكي يكشف عن أخطر اعتراف حول حقيقة الضربة الثلاثية ضد “نظام الأسد”

21 أبريل 2018آخر تحديث :
إعلان
ديفيد ساترفيلد، مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط بالوكالة
ديفيد ساترفيلد، مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط بالوكالة

سجل مسؤول أمريكي رفيع المستوى، اعترافًا خطيرًا بشأن الضربة الثلاثية التي وجهتها بلاده بالتعاون مع بريطانيا وفرنسا ضد مواقع “نظام الأسد” في سوريا.

وقال ديفيد ساترفيلد، مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط بالوكالة، -بحسب قناة “الحرة” الأمريكية، أمس الجمعة: “إن الضربة الأخيرة لا تهدف إلى تغيير اتجاه الأحداث أوالتعجيل بتغيير النظام”.

وأكد “ساترفيلد” أن “الهدف من الضربات في سوريا الرد على استخدام الأسلحة الكيميائية من قِبَل النظام السوري، وليس لتسريع عملية التغيير”.

وكان تحالف العسكري الثلاثي، شنَّ فجر السبت (2018/4/14)، ضربات على عدة مواقع لـ”نظام الأسد” في دمشق وريفها لمدة 90 دقيقة، مستخدمًا 110 صواريخ؛ ردًّا على استخدام النظام الأسلحة الكيماوية في دوما بالغوطة الشرقية.

واستهدفت الضربات -بحسب موقع “روسيا اليوم-” المواقع التالية: “الحرس الجمهوري اللواء 105 – دمشق، قاعدة الدفاع الجوي في جبل قاسيون بدمشق، مطار المزة العسكري – دمشق، مطار الضمير العسكري”.

إعلان

وشملت الضربات مواقع “البحوث العلمية – برزة دمشق، البحوث العلمية – جمرايا ريف دمشق، اللواء 41 قوات خاصة – ريف دمشق، مواقع عسكرية قرب الرحيبة في القلمون الشرقي – ريف دمشق، مواقع في الكسوة – ريف دمشق”.

وبحسب خبراء عسكريين، فإن الضربة التي وُجِّهت للنظام لم تؤثر عليه عسكريًّا بل أقدم “الأسد” بعدها على الانتقام من الشعب السوري بمجازر دموية في المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل العسكرية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.