“العفاسي” يدعم “الأسد” بشكلٍ غير مباشر .. وهذا ما قاله !!

21 أبريل 2018آخر تحديث :
إعلان
المنشد الكويتي مشاري بن راشد العفاسي
المنشد الكويتي مشاري بن راشد العفاسي

أظهر المنشد الكويتي مشاري بن راشد العفاسي، دعمه لرئيس النظام السوري بشار الأسد بشكلٍ غير مباشر؛ إذ هاجم أحد الدعاة بسبب موقفه من الضربة الثلاثية بسوريا.

وقال “العفاسي” في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”: “كان يصفّق في ليبيا لحلف الناتو (فرنسا بريطانيا أمريكا كندا إيطاليا إسبانيا الدنمارك بلجيكا هولندا النرويج اليونان الإمارات قطر) ويقول: عقبال سوريا!”.

وأضاف: “لما ردّت الدول الثلاث (بريطانيا وأمريكا وفرنسا) على استعمال بشار للكيماوي سماها: حروب صليبية! ربما ليست الضربة لمصلحة الحزب”.

وجاءت تغريدة “العفاسي”؛ ردًّا على ما كتبه الداعية الكويتي الدكتور محمد العوضي، والذي اعتبر أن الضربة الثلاثية الموجهة لـ”نظام الأسد” من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، في مصلحته.

وكتب “العوضي”: “قصف الحلف الصليبي الذي استهدف سوريا لم يكن ضربة لـ(نظام الأسد) وحلفائه بقدر ما هي ترياق لإعادة إحياء النظام المجرم داخليًّا”.

إعلان

وتابع الداعية في تغريدته: أن الضربة “تمنح (الأسد) دعاية البطولة والتصدي للإمبريالية والصهيونية العالمية عربيًّا وإسلاميًّا
لكسب التعاطف وإعادة تأهيله لإحكام قبضته من جديد”.

هذا، وشنَّ مغردون هجومًا واسعًا على “العفاسي”؛ إذ إنهم فسروا موقفه بأنه دعم لبشار الأسد بشكلٍ غير مباشر وللضربة التي لم تؤثر على قوته، بل جعلته يتمادى أكثر في قتل الشعب السوري.

ورأى محللون أن “العفاسي” أصبح ناشطًا سياسيًّا لصالح بعض مواقف ضد الشعوب العربية وثوراتها، فضلًا عن هجومه المتواصل على الدعاة والجماعات الإسلامية، معتبرين ذلك أنه “أوامر من قيادات في دول الخليج”.

يشار إلى أن الضربة الثلاثية لم تؤثر على القوة العسكرية لـ”نظام الأسد”، فضلًا عن وزير خارجية فرنسا، قال إن الضربة من أجل حفظ ما وجه الغرب.

المصدر: الدرر الشامية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.