لم يرفع يده في مجلس الأمن ضد سوريا .. إليكم قصة المندوب الأممي الذي توفي

20 أبريل 2018آخر تحديث :
إعلان
لم يرفع يده في مجلس الأمن ضد سوريا .. إليكم قصة المندوب الأممي الذي توفي

توفي في نيويورك مندوب ساحل العاج لدى الأمم المتحدة برنار تانوه بوتشو، الذي تقول مصادر دبلوماسية إنه واجه ضغوطات كثيرة في الفترة الأخيرة في ظل الجلسات المتوترة بخصوص سوريا.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن مصادر دبلوماسية أن مندوب ساحل العاج، البالغ 67 سنة من العمر توفي يوم الأربعاء داخل مستشفى في مدينة نيويورك الأمريكية بعد يومين من إصابته بوعكة صحية.

وحسب مصدر قريب من الدبلوماسي، فإن برنار تانوه بوتشو “كان متوترا جدا منذ نهاية الشهر الماضي، بعد استدعائه للتشاور مع حكومته”، وبعد عودته الى نيويورك تدهور وضعه وأدخل الى المستشفى منذ فترة قصيرة، كما اوضح المصدر نفسه، دون أن يكشف السبب المحدد لوفاته.

وامتنع المندوب عن التصويت في مجلس الأمن حول سوريا يوم 19 مارس الماضي، حين عارضت روسيا والصين ودولتان أخريان المقترح الغربي حول إدراج ملف حقوق الإنسان في سوريا على جدول الجلسة.

وأثار امتناع مندوب ساحل العاج عن التصويت استياء بعض أعضاء مجلس الامن، وخاصة فرنسا.

إعلان

وقرر مجلس الأمن الدولي وقوف دقيقة صمت تكريما للدبلوماسي اليوم الخميس. وعبر المندوب الفرنسي لدى الامم المتحدة فرنسوا ديلاتر عن “حزنه الكبير لفقدان زميل وصديق بالغ اللطف”، مضيفا أن “الامم المتحدة تخسر بذلك مهني كبير وساحل العاج تخسر ممثلا رائعا وفرنسا صديقا”.

جدير بالذكر أن برنار تانوه بوتشو تولى منصب المندوب لدى الأمم المتحدة في ديسمبر الماضي، وقبل ذلك عمل في روسيا، كما كلفته سلطات بلاده بتمثيلها في عدد من جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابقة، علما بأنه كان متخصصا بشؤون الاتحاد السوفيتي.

المصدر: روسيا اليوم

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.