تحركات حاسمة في إدلب لوقف اقتتال الفصائل.. ومطالبات بتدخل “قوات فصل”

20 أبريل 2018آخر تحديث :
إعلان
الجيش السوري الحر في مدينة منبج
الجيش السوري الحر في مدينة منبج

شهدت محافظة إدلب تحركات حاسمة من فعاليات مدنية وسياسية، اليوم الخيمس، لإنهاء الاقتتال الدائر بين “هيئة تحرير الشام” من جهة، و”جبهة تحرير سوريا” وحركة “صقور الشام” من جهةٍ أخرى.

وطالب مجلس محافظة إدلب والهيئة السياسية وتجمع النقابات في بيانٍ مشترك، من فصائل الجيش الحر “فيلق الشام” و”جيش الأحرار” التدخل الفوري والسريع والإنتشار في مناطق التماس بين الفصائل المتقاتلة كقوات فصل بينها”.

وشدَّد البيان على ضرورة “استخدام كل الوسائل المتاحة لوقف إطلاق النار بعد أن فشلت كل المبادرات والهدن السابقة”؛ نظرًا لأن “المدنيين في مناطق الاقتتال دفعوا ثمنًا باهظًا من أرواحهم وممتلكاتهم وتقطعت كل سبل الحياة في مناطقهم”.

دعا مجلس محافظة إدلب والهيئات السياسية والنقابات “من أهلنا مؤازرة فصائل فض النزاع بالمظاهرات وقطع الطرق على كل أرتال أطراف النزاع”.

واختتم البيان: “نجدد دعوتنا لأطراف النزاع بالتوقف عن الاقتتال وسفك الدماء وإيقاف كل الهجمات على المدن والبلدات بحجة وجود الطرف الآخر فيها وبوجوب تحييد المدنيين عن صراعهم وقتالهم والابتعاد عن كل الجوانب التي تمس أمن المواطنين في المناطق المُحرَّرة”.

إعلان

يشار إلى أن قتال “تحرير الشام” و”تحرير سوريا -حركتي أحرار الشام ونور الدين الزنكي”، بدأ منذ أكثر من شهرين وخسر فيه الطرفان مئات الضحايا والكثير من السلاح والعتاد.

الدرر الشامية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.