هكذا أهين بشار الأسد مجدداً (شاهد)

19 أبريل 2018آخر تحديث :
إعلان
بشار الأسد
بشار الأسد

في أعلى مستويات الإهانة الدبلوماسية والتي نادراً ما تحدث، إلا أن بشار الأسد كان له نصيب بها، فقد أعادت خارجية نظام ألأسد وسام “جوقة الشرف” الفرنسي من رتبة الصليب الأكبر الذي كان الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك قد قلده لبشار الأسد خلال زيارته باريس عام 2001.

وسلمت رئاسة النظام السوري إلى فرنسا وسام “جوقة الشرف” عبر السفارة الرومانية في دمشق والتي ترعى المصالح الفرنسية في سوريا.

وأدعى مصدر في رئاسة النظام السوري، أن رد الوسام لفرنسا يأتي بعد مشاركتها في العدوان الثلاثي الذي شنته إلى جانب الولايات المتحدة وبريطانيا على سوريا في الرابع عشر من أبريل، بينما الحقيقة تكمن في إعلان فرنسا نيتها سحب الوسام من بشار الأسد قبل هذا الاعلان السوري.

إعلان

وأدعى المصدر أن رئيس النظام السوري لا يشرفه أن يحمل وساما لنظام تابع للولايات المتحدة الأمريكية، يدعم الجماعات المسلحة في سوريا، ويعتدي على دولة عضو في الأمم المتحدة في خرق صارخ لأبسط قواعد ومبادئ القانون الدولي، بحسبما نشرته الصفحة الرسمية للرئاسة السورية على “تويتر”.

وتابع نفس المصدر بأن زمن الاستعمار واستعباد الشعوب والإملاء عليها قد ولى، والشعب السوري الذي صمد ووقف مع جيشه ليحارب الإرهاب طوال 7 سنوات، لن تخيفه أو ترهبه سياسات صبيانية رعناء.

يذكر أن نظام الأسد كان قد أرتكب مجازر بحق الشعب السوري الذي أنتفض على نظام الحكم الإستبدادي في العام 2011 وراح ضحية الهمة القمعية والقتل والدمار أكثر من مليون ضحية سورية، الأمر الذي دفع فرنسا إلى إعلان نيتها سحب الوسام من بشار الأسد لأنها أعتبرته المسؤول عن مجازر ضد الإنسانية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.