أمين الناتو: تركيا تدعم بقوة المهمة التدريبية للناتو في العراق

17 أبريل 2018آخر تحديث :
إعلان
أمين عام الناتو يزور تركيا الإثنين ماهي اسباب الزيارة؟
أمين عام الناتو يزور تركيا الإثنين ماهي اسباب الزيارة؟

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، ينس ستولتنبرغ، إنّ تركيا أكّدت دعمها المطلق للمهمة التدريبية التي يخطط الحلف لإطلاقها في العراق، وأنها ستشارك في المهمة عبر مدربين.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها ستولتنبرغ، للأناضول، حول نتائج زيارته الرسمية إلى العاصمة التركية أنقرة، الإثنين.

وأوضح ستولتنبرغ أنّ قيام “الناتو” بمهمة التدريب في العراق، ما زال في طور التخطيط حاليا، معربا عن امتنانه من الموقف التركي الداعم لهذه الخطوة.

وفي هذا السياق، قال ستولتنبرغ: “نأمل أن يتم إقرار المهمة بشكل رسمي في قمة الناتو التي ستعقد في يوليو/ تموز المقبل، وإلى الآن لم نحدد تفاصيل الخطة”.

وأضاف: “نعمل على إعداد خطة لتدريب الضباط والعسكريين العراقيين، وما نريد أن نفعله هو إنشاء مدارس وأكاديميات عسكرية، يتخرج منها مدربين يشرفون لاحقا على تدريب الجيش العراقي”.

إعلان

وعن دور تركيا في المنطقة، قال ستولتنبرغ: “أنقرة لها دور خاص في المنطقة؛ لأنها تعرف هذه الجغرافيا جيدا، وهي شريك أساسي في الناتو منذ عشرات السنين، ولعبت دورا محوريا في ردع الاتحاد السوفيتي زمن الحرب الباردة، وتبنت أدوارا مهمة خارج حدود دول الناتو”.

وتابع قائلا: “تركيا تعتبر شريكا أساسيا وهاما بالنسبة للناتو، ونتواجد برا وبحرا وجوا في تركيا، ولدينا أنظمة دفاعات جوية قرب الحدود مع سوريا، كما أن طائرات المراقبة التابعة للحلف، تجري طلعات في الأجواء التركية”.

وذكر أنّ طائرات أواكس للمراقبة الموجودة في قاعدة الناتو بولاية قونية وسط البلاد، قدمت الدعم اللازم لقوات التحالف الدولي في مكافحة تنظيم داعش الإرهابي.

وذكر ستولتنبرغ أنّ حلف شمال الأطلسي لا يخطط للتواجد داخل الأراضي السورية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.