مؤسس الجيش السوري الحر يكشف عن مفاجأة: نستطيع دخول دمشق خلال 40 يوما ولكن بشرط

16 أبريل 2018آخر تحديث :
إعلان
العقيد، رياض الأسعد، مؤسس "الجيش السوري الحر"
العقيد، رياض الأسعد، مؤسس "الجيش السوري الحر"

كشف العقيد السوري المنشق عن قوات النظام السوري رياض الأسعد ومؤسس “الجيش السوري الحر”، السبت عن أن أكبر مفاجئة منذ سنوات من بداية الثورة السورية قائلاً أن الفصائل العسكرية الثورية في سوريا تستطيع دخول قلب مدينة دمشق وإسقاط النظام في 40 يومًا فقط، محددًا شرطًا لذلك.

وقال “الأسعد” في حديثٍ مطولٍ مع صحيفة “يني شفق” التركية: إن “هناك 130 ألف مقاتل في صفوف المعارضة في سوريا، مقابل 47 ألف جندي ضمن جيش النظام”.

وأضاف: “بناء على ذلك، في حال وقع تنفيذ عملية عسكرية ضد النظام تستهدف قواته الجوية وتعمل على كسر تفوقه الجوي، في ظل توفير الغطاء الجوي لقوات المعارضة، ستتمكن هذه القوات من دخول دمشق خلال 40 يومًا”.

شاهد: أحد تصريحات العقيد رياض الأسعد القديمة

إعلان

وبشأن الضربة العسكرية الأمريكية، أكد “الأسعد” أنها “ستؤدي إلى إضعاف الوجود الإيراني فيها، ويكمن الهدف الأساسي من وراء العملية العسكرية الأمريكية في ضرب الميليشيات الشيعية”.

وأردف بقوله: تهدف أيضًا الضربة لـ”قصف المقرات التي تسيطر عليها هذه الميليشيات الشيعية، إضافة للقواعد الجوية التابعة للنظام، وسيؤدي هذا الأمر إلى اكتساب القضية السورية بُعدًا جديدًا.

وكانت أمريكا وبريطانيا وفرنسا ضربة وجهت عسكرية محدودة ضد النظام السوري؛ إذ استهدفت الضربات الأمريكية ثلاثة مواقع محددة في دمشق وريفها وحمص، من خلال إطلاق 105 صواريخ.

وبحسب مصادر عسكرية تابعة للنظام نقلت عنها قناة “روسيا اليوم”، فقد استهدفت الضربة كلًا من “الحرس الجمهوري اللواء 105 – دمشق، و قاعدة الدفاع الجوي في جبل قاسيون بدمشق، و مطار المزة العسكري -دمشق و مطار الضمير العسكري”.

وشمل الاستهدف “البحوث العلمية – برزة دمشق، والبحوث العلمية – جمرايا ريف دمشق، واللواء 41 قوات خاصة – ريف دمشق، ومواقع عسكرية قرب الرحيبة في القلمون الشرقي – ريف دمشق، مواقع في الكسوة- ريف دمشق”.

المصدر: الدرر الشامية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.