فيصل القاسم: الضربات الأمريكية لا علاقة لها بالهجوم الكيماوي.. وهذه الأسباب الحقيقية

14 أبريل 2018آخر تحديث :
إعلان
فيصل القاسم
فيصل القاسم

كشف الإعلامي السوري، فيصل قاسم، اليوم السبت عن الأسباب الحقيقية للضربات العسكرية الأمريكية ضد “نظام الأسد”، مؤكدًا أنها ليست لها علاقة بالهجوم الكيماوي على دوما.

‏وقال “القاسم” في تغريدةٍ عبر حسابه بـ”تويتر”: “تركوه سبع سنوات يدمّر سوريا ويشرد شعبها، ثم ضربوه ليلمعوه ويصنعوا منه بطلًا يواجه الغرب… ضربة لتلبسه تاج البطل بعد أن أفقدته الثورة كرامته وبعد سيطرة روسيا وإيران على معظم سوريا”.

وأكد “القاسم” في تغريدة أخرى، ألا علاقة لهذه الضربة باستخدام الكيماوي، موضحًا “هي رد غربي على إسقاط طائرة إسرائيلية بصاروخ سوري قبل فترة”.

وأضاف الإعلامي السوري: “لا يمكن أن تسمح إسرائيل بأي قوة سورية يمكن أن تهددها ولو بعد مائة سنة. لا مشكلة للغرب أبدًا مع النظام حتى لو حرق كل السوريين ودمر سوريا، المهم أن يكون “مخصيًّا” في مواجهة إسرائيل” على حد تعبيره.

ووجهت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، فجر السبت، عدة ضربات صاروخية استهدفت قواعد ومقرات عسكرية تابعة لنظام الأسد وحزب الله في العاصمة دمشق ومحيطها ومحافظة حمص.

إعلان

وقال الجنرال جوزيف دانفورد، رئيس هيئة الأركان المشتركة إنه “تم استهداف ثلاث منشآت رئيسية للأسلحة الكيماوية بصواريخ أطلقت من البحر ومن طائرات حربية”.

 

 

المصدر: الدرر الشامية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.