بعد إهانات بوتين المتتالية لبشار الأسد .. الكشف عن مفاجأة حول هروب بشار الأسد إلى طهران

14 أبريل 2018آخر تحديث :
إعلان
بشار الأسد وولايتي
بشار الأسد وولايتي

كشف موقع أمريكي، مفاجأة عن هدف إيران من نشر شائعات هروب بشار الأسد وعائلته إلى طهران أو الحدود اللبنانية لتفادي اصابته بالضربة الأمريكية والفرنسية والبريطانية.

و ذكر موقع “ريدستيت” الأمريكى أن “هناك العديد من التقارير التي تدور على مواقع التواصل الاجتماعي حول قيام الرئيس السوري، بشار الأسد، بمرافقة الجيش الروسي إلى الحدود اللبنانية ونقله إلى طهران حيث سيكون في مأمن من الانتقام الأمريكي”.

وأشار الموقع الأمريكي إلى أن هذا الخبر لو صح سيكون من أكثر الأخبار المجيدة وسيحتفل الناس في الشوارع في جميع أنحاء المنطقة، مستدركًا ولكن للأسف أنه غير صحيح.

شاهد: ما حقيقة هروب بشار الأسد وعائلته إلى إيران

إعلان

وأوضح أن الهدف من نشر هكذا أخبار هو “أن الإيرانيين يريدون أن يصدق التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة هذه الحكاية الخيالية حتى لا يأتي التحالف إلى سوريا ويدمر صورتهم على أنهم “محققوا الأمن” في البلاد.

ورجح الموقع أن تكون الفترة القادمة أكثر تعقيدًا في سوريا لأن بشار الأسد، لا يمكنه الابتعاد ببساطة، على حد تعبيره.

وكان موقع “آمد نيوز” الإيراني أفاد في وقت سابق، أن “هناك حالة من الذعر والخوف في صفوف قيادات الحرس الثوري وعائلاتهم الموجودين في سوريا، لافتًا إلى أن “الحرس قام بنقل عائلات القادة من سوريا إلى إيران في وقت متأخر من مساء يوم الاثنين”.

وزعم الموقع، نقلًا عن مصادر، أن “من بين العائلات التي سيتم نقلها إلى العاصمة طهران، عائلة بشار الأسد، وأنها ستصل قبل نهاية الأسبوع الجاري”.

ومن جانبه، ذكر راديو “صوت بيروت” في خبرٍ عاجلٍ أن” بشار الأسد غادر العاصمة دمشق متجهًا إلى الحدود مع لبنان برفقة رتل عسكري روسي”.

لكن في المقابل نقلت وكالة أنباء “سبوتنيك” الروسية عن مصدر وصفته بـ “المسؤول”، نفيه للأنباء التي تحدثت عن سفر عائلة بشار الأسد إلى طهران.

ترجمة: شبكة الدرر الشامية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.