بشار الأسد ينطق أخيراً بأكبر دليل على حبه للسلطة حتى على حساب ما تبقى من بلده ومواليه!!

12 أبريل 2018آخر تحديث :
إعلان
بشار الأسد
بشار الأسد

في الوقت الذي لم يعد في سوريا مدعس قدم للشعب السوري من كثرة الأقدام الأجنبية الطاغية والغازية والمحتلة والتي باتت تقتطع سوريا وكأنها قالب حلوى أمام مرأة من يدعي أنه رئيس جمهوية، ضارباً بعرض الحائط كل ما يمكن أن يقال عنه “كرامة” رئيس أو كرامة وطن، حيث كان له الفضل الأول والأخير في وصول سوريا إلى ما وصلت به الآن من دولة فاشلة بكل المقاييس ضارباً بعرض الحائط كل النصائح التي نصحه إياه أصدقاءه الروس وأيضاً من يعتبرهم أعداءه الآن مثل الرئيس أردوغان والذي نصحه بضرورة الإصلاح الفوري والجذري، إلا أنه لم يرضى بكل تلك النصائح.

وأحدث ما جاء على لسان بشار ونقلاً عن وسائل إعلام موالية لنظام بشار الأسد فإن الأخير رفض رفضاً قاطعاً المطالبات بضرورة مغادرة قصر الرئاسة في منطقة المهاجرين في العاصمة السورية دمشق.

وقالت صحيفة مقربة من النظام أنه ورغم كل المحاولات من كبار الضباط والمسؤولين السوريين بأن ينتقل الرئيس بشار الاسد من القصر الرئاسي الى مكان آمن اخر فقد رفض الرئيس بشار الاسد الخروج من القصر الرئاسي واعطى اوامره في اغلاق الابواب مثل العادة وذهب الى جناحه ونام مع عائلته.

وقال لهم لن اترك دقيقة واحدة القصر الرئاسي، مهما كان التهديد بالعدوان وبالقصف وبالتدمير والصواريخ. ماذا اقول انا رئيس جمهورية سوريا.

شاهد: ماذا قال أردوغان للأسد قبل الدمار الذي حصل لسوريا

إعلان

كلام بشار الأسد هذا يؤكد حبه للسلطة والتي تعود عليها ولو كان على حساب دمار بلده وشعبه وربما عائلته، فهو إنسان تعود على شيء معين ولا يمكن أن يقبل أن يتخلى عنه لشخص آخر وكأن الرئاسة ملك والده وليس منصب حكومي والشعب هو المخول على منح الثقة لهذا أو ذاك.

من جهته كشف موقع أمريكي، الأربعاء، مفاجأة عن هدف إيران من نشر شائعات هروب بشار الأسد وعائلته إلى طهران أو الحدود اللبنانية.

و ذكر موقع “ريدستيت” الأمريكى في تقرير ترجمته “شبكة الدرر الشامية” أن “هناك العديد من التقارير التي تدور على مواقع التواصل الاجتماعي حول قيام الرئيس السوري، بشار الأسد، بمرافقة الجيش الروسي إلى الحدود اللبنانية ونقله إلى طهران حيث سيكون في مأمن من الانتقام الأمريكي”.

وأشار الموقع الأمريكي إلى أن هذا الخبر لو صح سيكون من أكثر الأخبار المجيدة وسيحتفل الناس في الشوارع في جميع أنحاء المنطقة، مستدركًا ولكن للأسف أنه غير صحيح.

شاهد أيضاً: ماذا قال أردوغان للأسد

وأوضح أن الهدف من نشر هكذا أخبار هو “أن الإيرانيين يريدون أن يصدق التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة هذه الحكاية الخيالية حتى لا يأتي التحالف إلى سوريا ويدمر صورتهم على أنهم “محققوا الأمن” في البلاد.

ورجح الموقع أن تكون الفترة القادمة أكثر تعقيدًا في سوريا لأن بشار الأسد، لا يمكنه الابتعاد ببساطة، على حد تعبيره.

وكان موقع “آمد نيوز” الإيراني أفاد في وقت سابق، أن “هناك حالة من الذعر والخوف في صفوف قيادات الحرس الثوري وعائلاتهم الموجودين في سوريا، لافتًا إلى أن “الحرس قام بنقل عائلات القادة من سوريا إلى إيران في وقت متأخر من مساء يوم الاثنين”.

وزعم الموقع، نقلًا عن مصادر، أن “من بين العائلات التي سيتم نقلها إلى العاصمة طهران، عائلة بشار الأسد، وأنها ستصل قبل نهاية الأسبوع الجاري”.

ومن جانبه، ذكر راديو “صوت بيروت” في خبرٍ عاجلٍ أمس أن” بشار الأسد غادر العاصمة دمشق متجهًا إلى الحدود مع لبنان برفقة رتل عسكري روسي”.

لكن في المقابل نقلت وكالة أنباء “سبوتنيك” الروسية عن مصدر وصفته بـ “المسؤول”، نفيه للأنباء التي تحدثت عن سفر عائلة بشار الأسد إلى طهران.

شاهد أخيراً: بشار الأسد قاتل

إعلان
اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.