تسجيل الدخول

خبير: الضربة الأمريكية المتوقعة لسوريا قد تصل إلى حد استهداف بشار الأس

11 أبريل 2018آخر تحديث : منذ سنتين
خبير: الضربة الأمريكية المتوقعة لسوريا قد تصل إلى حد استهداف بشار الأس

يتوقع الدكتور دانيال سيروير الباحث بمعهد الشرق الأوسط أن يتراوح الرد الأمريكي على الهجوم السوري على مدينة دوما ما بين ضربة عسكرية قوية للغاية قد تغير من موازين القوى أو ضربة محدودة على غرار ما حدث العام الماضي.

وقال سيروير، في تصريحات لإذاعة صوت ألمانيا: “الضربة العسكرية الأمريكية إما ستكون كبيرة جداً أو محدودة، فقد تستهدف تدمير القوة العسكرية لنظام الأسد بشكل كامل كالطائرات والمطارات ومراكز التحكم والاتصالات ومصانع إنتاج السلاح الكيميائي، بما يضمن عدم استخدام هذا السلاح أو أي سلاح آخر ضد المدنيين. أيضاً من الممكن استهداف القصور الرئاسية التي يتنقل بينها بشار الأسد، أما الأهداف الصغيرة فقد تكون على غرار استهداف قاعدة عسكرية أو اثنتين كما حدث في الضربة التي نفذت في العام الماضي، ومثل هذه الضربات لا يكون لها تأثير كبير على الأرض”.

وأضاف: “أيضاً من الأهداف التي يمكن أن تكون هدفاً لضربة عسكرية قواعد حزب الله والقواعد الإيرانية في الداخل السوري وكذا قواعد وتجمعات الميليشيات الشيعية كما قد يتم استهداف الدفاعات الجوية الروسية”.

ورداً على سؤال “ما الذي يمكن أن تحققه هذه الضربة؟ وهل يمكن أن تؤثر على توازن القوى في سوريا؟”، قال: “يختلف الأمر بحسب قوة الضربة وطبيعة الأهداف، فقد ينتج مثلاً عن مثل هذه الضربات العسكرية للقصور الرئاسية مقتل الرئيس السوري، وهو هنا سيكون هدفاً عسكرياً مشروعاً باعتباره القائد الأعلى للجيش السوري، لكن لا أعتقد أن للولايات المتحدة القدرة على مواجهة ما سينتج عن مثل هذا العمل، خصوصاً وأنه ليس لدى أمريكا حلفاء يتوقع منهم أن يتولوا مقاليد الأمور فيما بعد في سوريا، ويمكن تفادي كل ذلك بتحذير بشار الأسد مسبقا بأن هناك مقر محدد سيتم استهدافه قبل أن يبدأ القصف، وبالطبع فإن توازن القوى على الأرض في سوريا سيتغير وكذا المساحات التي يتحكم فيها كل طرف على الأرض السورية ولكن كل ذلك يتوقف على قوة الضربة وحجمها ومدى تأثيرها الموجع”.



رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.