ولاية إسطنبول: حادث ناقلة النفط لم يسبب تلوثا بيئيا في البوسفور

7 أبريل 2018آخر تحديث :
ولاية إسطنبول: حادث ناقلة النفط لم يسبب تلوثا بيئيا في البوسفور

أعلنت ولاية إسطنبول، السبت، أن حادثة اصطدام ناقلة النفط بأحد ضفتي مضيق البوسفور بإسطنبول ناجم عن توقف المحرك الرئيسي للناقلة.

وأضافت الولاية، في بيان، أن الحادث لم يسفر عن وقوع ضحايا أو تلوث بيئي في البوسفور.

وأوضحت أن الناقلة اصطدمت بأحد القصور المطلة على المضيق في منطقة جسر “السلطان محمد الفاتح”، خلال توجهها من روسيا إلى السعودية.

وفي وقت سابق اليوم، أفادت مصادر أمنية تركية بأن ناقلة نفط تحمل علم مالطا، اصطدمت بقصر حكيم باشي صالح أفندي في إسطنبول.

وأضافت المصادر أن الحادث لم يسفر عن وقوع ضحايا أو إصابات، لكنه خلف أضرارا مادية كبيرة في القصر ومطعم ملاصق له.

ويبلغ طول مضيق البوسفور 29.9 كم، ويفصل شطري مدينة إسطنبول الأوروبي والآسيوي، وتتمثل أهميته بأنه يمتد من البحر الأسود إلى بحر مرمرة، ويعد واحدا من أبرز نقاط الملاحة البحرية في العالم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.