ما زال في دوما قوى ضاربة من جيش الإسلام .. والروس مندهشون

7 أبريل 2018آخر تحديث :
إعلان
عناصر من جيش الإسلام في الغوطة الشرقية
عناصر من جيش الإسلام في الغوطة الشرقية

قالت وسائل إعلام سورية أن جيش الاسلام الذين يتمركز في دوما في الغوطة الشرقية خاضوا معركة عنيفة مع الجيش السوري عبر قذائف هاون وصواريخ تاو المضادة للمدرعات ورشاشات ثقيلة وكان الجيش الروسي يعتقد ان جيش الاسلام قد خرج من دوما لكن ظهر ان هنالك 6 الاف الى 7 الاف مقاتل مازالوا في دوما وينتشرون فيها ويشكلون قوة ضاربة استطاعت قصف مليشيات بشار الأسد بعدد من القذائف مما ادى الى اصابات مباشرة في قوات بشار واضرار عسكرية في صفوف القوات الإيرانية وقوات بشار.

من جهتها ادعت قناة تابعة لنظام بشار الأسد أن لدى المسلحين 900 مليون دولار يحتفظ بها جيش الاسلام في مدينة دوما ويشترط النظام استلام هذه الأموال لاخلاء سبيلهم من دوما.

وقد انقسم جيش الاسلام الى ثلاث دفعات على 3 جبهات لمنع اقتحام دوما وقام طيران بشار والطيران الروسي بقصف مدينة دوما في الغوطة الشرقية ما أسفر عن وفاة عدد كبيرة من المدنيين في دوميا أغلبهم من الأطفال والنساء.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.