كيف تكتب مقالاً في تركيا بالعربي

5 أبريل 2018آخر تحديث :
إعلان
أرسل مقالك
أرسل مقالك

في “تركيا بالعربي” نؤمن تماماً بأنَّ مقالات الرأي والتجارب الشخصية يمكنها أن تصل إلى وجدان الناس وتغيّر الكثير من آراءهم.

وندرك أنه طالما نريد مساعدة القارئ على فهم الأخبار والعالم مِن حوله بصورة أفضل، فعلينا أن نقدِّم له تحليلات ذكية ونسرد له القصص والتجارب الشخصية؛ لإنجاز مهمتنا على أكمل وجه. لذلك، ستجد في صفحة “مقالات” على “تركيا بالعربي” فرصة كبيرة للتعبر عن الرأي والتجارب الشخصية لتصل إلى شريحة كبيرة من الناس.

فإذا كنت ترغب في المشاركة في مقالك يرجى الانتباه لأمرين

مقالات الرأي: ينبغي أن يتسم المقال بالذكاء، والواقعية، وأن يكون مناسباً للفترة التي سيُنشَر بها، ويقدم تحليلاً يساعد القارئ على فهم ما يجري حوله. بمعنى أن يتضمن المقال شيئاً مبتكراً ليقوله، أو وجهة نظر جديدة لطرحها تُسلِّط ضوءاً جديداً على قضية محل نقاش، أو يضع شيئاً جديداً ليس موضع اهتمام في دائرة الضوء. ويُقدِّم حجة قوية مدعومةً بأدلة يمكن إثباتها، ويُعبِّر عن آراء الكاتب بوضوح وشفافية.

التجارب الشخصية: قصة أصلية، وحقيقية، وجذابة يرويها صاحبها. نعرض تجارب لأناس من مختلف الخلفيات الثقافية مِمَّن لديهم أسلوب سرد وآراء مميزة بشأن مختلف الموضوعات، ومن ضمنها تلك المتعلقة بالهوية، والصحة، والصحة العقلية؛ والعلاقات/الحب والزواج والعلاقات الإنسانية بكل معنى الكلمة؛ الأسرة والتنشئة، التكنولوجيا، المرأة، الأدب والفن، العمل والمال والحياة المهنية؛ وتجارب الحياة الفريدة.

إعلان

إذا كنت تريد مراسلتنا لطرح الفكرة التي تودُّ الكتابة عنها، فاحرص على أن:

تُلخِّص الفكرة المطروحة بإيجاز.

توضح بإيجاز لماذا أنت الشخص المناسب لكتابة هذه الفكرة، وما تخصصك وخبرتك.

توضح بإيجاز لماذا هذا الجدال أو القصة مهمة.

تحدد بإيجاز كيف ستبدأ القصة وأين ستنتهي. إذا كان لديك مخطط تمهيدي، فقم بتضمينه في نص رسالة البريد الإلكتروني.

اذكر بوضوح في الحقل المخصص لموضوع البريد الإلكتروني فكرة القصة، مستخدماً عنواناً واضحاً وخبرياً.

ضمِّن في الرسالة وصفاً قصيراً لخبرتك السابقة في الكتابة؛ كي نتعرف عليك أكثر.

يمكنك مراسلتنا على البريد الإلكتروني: [email protected] أو [email protected]

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.