خبر واحد يهز كيان النظام السوري ويكيح بإعلاميين موالين !! (شاهد)

27 مارس 2018آخر تحديث :
إعلان
خبر واحد يهز كيان النظام السوري ويكيح بإعلاميين موالين !! (شاهد)

صباح يوم السبت، وضع الموت حداً للصراع الطويل الذي عاشته الفنانة الفلسطينية ريم بنّا مع مرض السرطان. تناقل هذا الخبر عدد كبير من وسائل الإعلام العربية والعالمية، بسبب الشهرة الكبيرة التي تحظى بها بنا، والتي تتخطى حدود الأرض المحتلة؛ لكن هذا الخبر كان له وقع بالنسبة لوسائل الإعلام التابعة للنظام السوري، حيث تسبب نشر الخبر بموجة انتقادات عارمة على الصفحات الإعلامية الداعمة للنظام السوري على “فيسبوك”، كما تسبب بإيقاف المسيرة المهنية لكل الإعلاميين الذين ساهموا بنشر الخبر. وذلك بسبب دعم بنا للثورة السورية، ومهاجمتها العلنية لرأس النظام السوري بشار الأسد.

فمنذ يومين نعت قناة “سما” الفضائية ريم بنا خلال برنامج “لوغ إن”، كما قامت بذلك أيضاً جريدة “البعث” الرسمية، حيث قامت الجريدة التي تعتبر المنبر الإعلامي الرسمي لحزب البعث الحاكم في سوري بنعي بنا في صحيفتها الورقية وعلى موقها الإلكتروني؛ لكن موجة الانتقادات التي شنتها صفحات المؤيدين ضد “سما” و”البعث” أرغمتهم على تدارك الأمر، فقامت قناة “سما” الفضائية بفصل مدير القناة محمد كفرسوساني ومعد ومقدم برنامج “لوغ إن” عبد الله الحلاق، في حين أن صحيفة البعث اكتفت بحذف الخبر المنشور على موقعها الإلكتروني.

أغلب الظن أن الأخبار التي تسربت لمنصات إعلام النظام، لم تنشر بداعي التمرد أو التغيير، بل لأنه جاء بسبب اختلاط للمفاهيم، فعادةً ما يولي إعلام النظام السوري “الممانع” أهمية خاصة لكل ما يخص القضية الفلسطينية، فمر الخبر بسبب جهل القائمين على هذه المنصات بمواقف بنا المعادية للأسد، وبوصفه يتماشى مع القضية الفلسطينية المحببة لإعلام النظام.

العربي الجديد

إعلان
اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.