اسرائيل تعترف بقصف منشآة نووية سورية

21 مارس 2018آخر تحديث :
إعلان
صورة غير مؤرخة نشرتها الإدارة الأمريكية تعرض ما يشتبه أنه مبنى مفاعل نووي سوري قيد الإنشاء. صورة لرويترز من الإدارة الأمريكية. (تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط. ويحظر بيع الصورة للحملات التسويقية أو الدعائية."
صورة غير مؤرخة نشرتها الإدارة الأمريكية تعرض ما يشتبه أنه مبنى مفاعل نووي سوري قيد الإنشاء. صورة لرويترز من الإدارة الأمريكية. (تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط. ويحظر بيع الصورة للحملات التسويقية أو الدعائية."

أكدت إسرائيل للمرة الأولى أنها قصفت ما يشتبه أنه مفاعل نووي سوري عام 2007 قائلة يوم الأربعاء إن الضربة أزالت خطرا كبيرا على إسرائيل والمنطقة وكانت ”رسالة“ إلى آخرين وذكر وزير إسرائيلي إن الرسالة موجهة خصيصا لإيران.

ويأتي أول اعتراف علني من قبل إسرائيل بأن طائراتها من طراز إف-16 نفذت القصف في السادس من سبتمبر أيلول 2007 واستهدفت منشأة الكبر تحت الإنشاء قرب دير الزور بعد أن رفعت الرقابة العسكرية أمرا استمر ساريا لما يربو على عشر سنوات وكان يحظر على المسؤولين الإسرائيليين الحديث عن الضربة.

ووردت أنباء عن الضربة في وسائل الإعلام الأجنبية كثيرا كما تحدث عنها مسؤولون أمريكيون.

وقال وزير المخابرات الإسرائيلي إسرائيل كاتس إن الضربة الإسرائيلية رسالة إلى إيران بأن إسرائيل لن تسمح لها بامتلاك أسلحة نووية.

وكشف الجيش الإسرائيلي عن مواد نزعت عنها صفة السرية وتشمل لقطات من مسرح العملية وصورا ووثائق من المخابرات بشأن القصف وتظهر لحظة إصابة المفاعل كما تورد تفاصيل عملية المخابرات التي أفضت إلى الضربة.

إعلان
اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.