أردوغان: سندخل هذه المدن في سوريا بعد أن دخلنا عفرين

20 مارس 2018آخر تحديث :
إعلان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتوسيع العملية التركية في سوريا إلى مناطق أخرى خاضعة لسيطرة الأكراد وصولا إلى الحدود العراقية، غداة إخراج فصائل موالية لأنقرة القوات الكردية من عفرين.

وحذر أردوغان من إمكانية ذهابه أبعد من ذلك وتنفيذ عملية ضد الأكراد داخل الأراضي العراقية.

وأوضح في خطاب أدلى به من أنقرة “عبر سيطرتنا بالأمس (الأحد) على مدينة عفرين، تجاوزنا أهم مرحلة في العملية” التي أطلق عليها “غصن الزيتون”.

وقال في إشارة إلى المناطق التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية “سنستمر في هذه العملية الآن إلى حين القضاء بشكل كامل على هذا الممر الذي يشمل منبج وعين العرب (كوباني) وتل أبيض وراس العين والقامشلي”.

وتصف أنقرة حزام الأراضي التي تسيطر عليها المجموعات الكردية في شمال سوريا والعراق على الحدود مع تركيا بـ “الممر الإرهابي”.

إعلان

وكان أردوغان ذكر في وقت سابق أن قواته ستتوجه بعد عفرين إلى منبج.

لكن تحركا من هذا القبيل يحمل خطورة عالية حيث أن عناصر من الجيش الأمريكي تدعم وحدات حماية الشعب الكردية ضد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية منتشرون هناك.

وتحدث اردوغان كذلك عن إمكانية تنفيذ عملية في كردستان العراق في حال لم تتحرك الحكومة المركزية في بغداد ضد عناصر حزب العمال الكردستاني الذين يديرون معسكرات تدريب في المنطقة.

وقال مخاطبا الحكومة العراقية “إذا كنتم ستقومون بها فقوموا بذلك. وفي حال لم تكن لديكم القدرة على تنفيذها، فبإمكاننا في ليلة ما دخول سنجار فجأة لتنظيفها من حزب العمال الكردستاني”.

وتوعد قائلا “أبلغنا الحكومة العراقية أنه في حال تأخرت هذه المسألة أكثر، فسيكون هناك غصن زيتون جديد هناك”. (AFP)

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.