ميركل تبدأ ولايتها الرابعة رسميا وتؤكد أن الإسلام جزء مهم من ألمانيا

18 مارس 2018آخر تحديث :
إعلان
ميركل مع نساء مسلمات
ميركل مع نساء مسلمات

بدأت أنجيلا ميركل المستشارة الألمانية ولايتها الرابعة بعد فوزها في الانتخابات واختيارها من طرف البرلمان الألماني، حيث كانت أولى تصريحاتها رد مباشر على وزير الداخلية الجديد “هورست سيهوفر” الذي قال أن الإسلام لا ينتمي تماما إلى ألمانيا.

وقامت ميركل بالرد على وزير الداخلية عندما أكدت أن ديانة الإسلام تمثل جزء مهم جدا من تكوين الدولة الألمانية، نظرا للنسبة المعتبرة من المسلمين الألمانيين، وهو ما يستوجب احترامهم ومنحهم كل الحقوق والحريات، وأيضا دعم اللاجئين والاهتمام بهم لأن سياسة ألمانيا تحترم كل الأديان والشعوب والممارسات التي تكون في اطار قاوني ولا يمس بالنظام العام الألماني.

وتعتبر عبارة “الإسلام لا ينتمي إلى ألمانيا” والتي رددها وزير الداخلية “سيهوفر” من شعارات الحزب اليميني المتطرف في ألمانيا، والذي دخل الانتخابات رسميا في شهر سبتمبر الماضي، وانتقد بشكل واضح سياسة فتح الأبواب أمام اللاجئين السوريين ومن مختلف البلدان التي تعاني من الحرب، لكن رد ميركل كان قويا وحازما بخصوص المساس بالديانة الإسلامية في بلادها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.