الجيش التركي يلقي بمناشير إلى مقاتلي عفرين وهذا ما تضمنتها !!

17 مارس 2018آخر تحديث :
إعلان
طائرة تلقي بمنشورات
طائرة تلقي بمنشورات

ألقت القوات المسلحة التركية على مدينة عفرين السورية، منشورات باللغتين العربية والكردية، حثت فيها السكان المدنيين على عدم السماح للإرهابيين باستخدامهم كدروع بشرية.

وبدات المنشورات التي ألقيت على عفرين بعبارة “إخواننا أهل عفرين. إن تنظيمي “ب ي د/ بي كا كا” و”داعش” تسببا لنا ولسنوات عديدة بأضرار معنوية ومادية جسيمة”.

وتابعت المنشورات: إن التنظيمين المذكورين، حرماكم من العيش بمنازلكم، وأرضكم، وأحبائكم. جاء الوقت الذي يجب فيه أن نقول “قف” للإرهابيين. إننا نستهدف فقط المنظمات الإرهابية.

ودعت المنظمات الإرهابية المدنيين بعدم التواجد في المناطق القريبة من الإرهابيين ومواقعهم، وعدم السماح للإرهابيين باستخدامهم وأطفالهم كدروعٍ بشرية.

كما تعهدت القوات المسلحة التركية بضمان حماية المدنيين الراغبين في مغادرة عفرين، مطالبة الأشخاص الذين جنّدوا قسرًا من قبل الإرهابيين، أن يتركوا السلاح في أقرب وقت، والعودة إلى منازلهم. والالتزام بالتعليمات التي تبث عبر الإذاعة التركية (TRT Radyo).

إعلان

ودعت المنشورات السكان إلى الوثوق بالقوات المسلحة التركية التي تمد لهم يد المساعدة، وتهدف لإحلال السلام والأمن في عفرين، والوثوق بعدالة تركيا، وعدم الانخداع بالوعود الواهية التي لا أساس لها من الصحة، مشيرة أن القوات التركية ستضمن للمدنيين الخارجين من عفرين ظروف معيشية.

كما دعت المنشورات الأشخاص الذين غررت بهم المنظمات الإرهابية وأجبرتهم على حمل السلاح إلى الثقة بعدالة تركيا وتسليم أنفسهم للقوات المسلحة التركية، مؤكّدة أنهم في حال فعلوا ذلك؛ فإن مستقبلًا مليئًا بالهدوء والسلام بانتظارهم.

ومنذ 20 يناير/ كانون الثاني الماضي، يستهدف الجيشان التركي و”السوري الحر”، في إطار “غصن الزيتون”، المواقع العسكرية لتنظيمي “ب ي د/بي كا كا” و”داعش” الإرهابيين في عفرين، مع اتخاذ التدابير اللازمة لتجنيب المدنيين أية أضرار.

الاناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.