أطفال برلين يكدسون الدمى والدببة تضامناً مع أطفال سوريا

16 مارس 2018آخر تحديث :
إعلان
أطفال برلين يكدسون الدمى والدببة تضامناً مع أطفال سوريا

كدس تلاميذ مدارس في ألمانيا دمى على شكل دببة في العاصمة برلين يوم أمس الخميس تعبيرا عن تضامنهم مع عدد ضخم من الأطفال السوريين الذين يكبرون دون تلقي التعليم بينما دخلت الحرب الأهلية في بلادهم عامها الثامن.

وساهم الأطفال في تكديس 740 دمية على درج قاعة «كونتسيرتاوس» في برلين ليمثل كل دب منها ألف طفل من اللاجئين السوريين الذين حرموا من التعليم ويعيش الكثير منهم في مخيمات لاجئين قرب الحدود السورية.

وذكرت منظمة «وورلد فيجن جيرماني» الخيرية أن هناك أكثر من 2.5 طفل سوري لاجئ من بينهم 740 ألفا في سن المدرسة لكنهم محرومون من التعليم.

وقالت طفلة في الحادية عشرة من عمرها وهي تضيف دمى للكومة «تبرعت ببعض الدمى القديمة لدي لمخيم قريب للاجئين… يمكنك أن تساعدهم بأن تعاملهم بشكل طبيعي وأن تدمجهم في الحياة اليومية وأن توافر التعليم للأطفال في سن المدرسة».

وقال حسام الحراكي وهو لاجئ سوري في الثامنة عشرة من عمره «هناك من ينجبون أطفالا هناك. يتزوجون وينجبون هناك على الحدود… بالطبع هذه الأجيال لا تستطيع أن تكتب اسمها».

إعلان
اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.