تسجيل الدخول

ولي العهد السعودي يلوّح بتطوير قنبلة نووية في هذه حالة !!

15 مارس 2018آخر تحديث : منذ سنتين
ولي العهد السعودي يلوّح بتطوير قنبلة نووية في هذه حالة !!

قال ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، إن بلاده ستطوّر قنبلة نووية “في أسرع وقت ممكن” إذا أقدمت إيران على خطوة من هذا القبيل.

جاء هذا في مقابلة مع قناة “سي بي إس” الأمريكية بثت وسائل إعلام سعودية، بينها قناتا “الإخبارية” (رسمية) و”العربية”، مقتطفات منها اليوم الخميس، وستبث كاملة الأحد المقبل.

وقال “بن سلمان” إن “السعودية لا ترغب في امتلاك أي قنبلة نووية، ولكنها دون أدنى شك، ستطور قنبلة نووية في أسرع وقت ممكن، إذا طورت إيران قنبلة نووية”.

وشبه بن سلمان، المرشد الإيراني الأعلى، علي خامنئي، بأنه “هتلر”، في تصعيد جديد لحرب التصريحات بين البلدين اللذين يتصارعان على النفوذ في المنطقة.

وقال “بن سلمان” إن خامنئي “يريد التوسع في إنشاء مشروع شرق أوسطي خاص به، وهو يشبه إلى حد كبير ما أراد هتلر القيام به”.

وأضاف أن “دول العالم لم تدرك مدى خطورة هتلر حتى حدث ما حدث.. لا أريد أن أرى الأحداث نفسها في الشرق الأوسط”.

وقارن بين المملكة وإيران في مجالات عديدة، قائلا إن “الجيش الإيراني ليس من الجيوش الخمسة الأوائل على مستوى العالم الإسلامي، والاقتصاد السعودي أكبر من الاقتصاد الإيراني.. وإيران بعيدة عن أن تكون مساوية لـلمملكة”.

وتتهم السعودية إيران بامتلاك مشروع توسعي في المنطقة والتدخل في الشؤون الداخلية لدول عربية، وهو ما تنفيه طهران، وتقول إنها تلتزم بعلاقات حسن الجوار.

ومن المقرر أن يلتقي ولي العهد السعودي مع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في البيت الابيض، يوم 20 مارس/ آذار الجاري.

ويتفق ترامب مع السعودية في انتقاده للاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى، حيث يصفه بـ”السيء”.

وتوصلت إيران، في 14 يوليو/تموز 2015، إلى اتفاق مع مجموعة القوى الدولية، وهي الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي (الصين، روسيا، الولايات المتحدة الأمريكية، فرنسا وبريطانيا)، إضافة إلى ألمانيا، وافقت طهران بموجبه على تقييد برنامجها النووي، مقابل تخفيف العقوبات الدولية المفروضة عليها.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.