نار الحرب في سوريا لم ترحم المسنين والأشخاص ذوي الإعاقة

9 مارس 2018آخر تحديث :
إعلان
نار الحرب في سوريا لم ترحم المسنين والأشخاص ذوي الإعاقة

في قبو أحد البيوت بمدينة أعزاز شمال سوريا، تسكن المسنة السورية حميدة خلف مع أولادها الستة من ذوي الاحتياجات الخاصة، في ظروف إنساينة بائسة.

فرغم إعاقتهم الذهنية والجسدية، وأجواء الحرب في بلدتها بمحافظة ديرالزور شرقي سوريا، نجحت خلف (65 عاما) في نقل أولادها الستة سالمين، إلى مكان آمن تضمن فيه سلامتهم.

عن قصتها، قالت خلف وقطرات المياه تتساقط من سقف القبو الذي تسكن فيه “لدي 6 أبناء يعانون من إعاقة ذهنية وجسدية، أربعة منهم عاجزون عن المشي، وعانيت أشد المعاناة خلال رحلة النزوح وإحضارهم إلى أعزاز”.

وأضافت لوكالة الأناضول، عقب اشتعال الحرب، ترك كل من أعرفه دير الزور، وبقيت أنا عاجزة ووحيدة مع ابنائي الستة”.

وتابعت قائلة “كانت أعداد السيارات قليلة، وعدد أفراد أسرتي كبير، ما دفع الناس للتهرب من نقلنا”.

إعلان

خلف أشارت أيضا إلى حنينها لبلدتها وقالت “رغم ظروف أولادي الصحية، لكننا كنا في دير الزور نمتلك بيتا يستر علينا، وأقارب يقدمون يد العون لنا”.

وأضافت “منذ 6 سنوات لم أر بلدتي وبيتي، وعلمت مؤخرا أنه لم يبق له أثر، حيث دمر جراء الحرب”.

وعن وضعها الحالي، أوضحت خلف أنها لم تعد قادرة على تحمل احتياجات ابنائها نظرا لتقدمها في السن، وصعوبة ظروف الحياة في سوريا، واضافت “كل أملي أن انتقل للعيش مع أولادي في تركيا”.

TRT العربية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.