واشنطن: سيادة الدول ليست عذرا لحكومة الأسد لاستخدام العنف ضد الشعب

23 فبراير 2018آخر تحديث :
إعلان
المندوبة الأمريكية لدي الأمم المتحدة، نيكي هايلي
المندوبة الأمريكية لدي الأمم المتحدة، نيكي هايلي

اعتبرت مندوبة واشنطن الدائمة لدى الأمم المتحدة السفيرة نيكي هيلي، اليوم الأربعاء، أن مبدأ سيادة الدول لا يمنح حكومة الرئيس السوري بشار الأسد في سوريا العذر لاستخدام العنف وإطلاق الغاز على الشعب.

وقالت هيلي، خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي منعقدة حاليا بنيويورك حول تعزيز السلم والأمن الدوليين، إنه لا يمكن استخدام مبدأ سيادة الدول كعذر لكي تقوم حكومة مثل حكومة الأسد بإطلاق الغاز على الشعب بينما يقف هذا المجلس عاجزا عن فعل أي شيء، حسبما ذكرت وكالة”الاناضول” التركية للأنباء.

وأضافت: “سيادة الدول ليست عذرا لأي ديكتاتور يستخدم العنف ضد شعبه ويخلق صراعات إقليمية ثم لا يلحقه شيء، واذا اعتقدنا أن ذلك صحيحا فلن يكون هناك سبب لتواجدنا هنا (في مجلس الأمن)”.

وأثنت السفيرة الأمريكية على تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، حول سوريا، قائلة: “أريد أن أوجه لك الشكر على كلماتك المتعلقة بسوريا. أعتقد أنه لم يعد بمقدورنا الآن أن ننحو بأعيننا بعيدا عن سوريا”.

وفي سياق متصل، اتهمت هيلي إيران بزعزعة الاستقرار بالشرق الأوسط، قائلة: “لوقت طال أكثر مما ينبغي ونحن هنا في المجلس نتفرج على إيران وهي تزعزع استقرار المنطقة بشكل كبير دون أن نفعل شيئا”.كما تطرقت إلى ملف أزمة كوريا الشمالية.

إعلان

وذكرت أن “بيونغ يانغ تواصل تطوير ترسانتها النووية وتهديد جيرانها في الوقت الذي فعل فيه مجلس الأمن كل شيء لكن دولتان (لم تسمهما) أعاقتا عمل المجلس”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.