فلسطيني من غزة يصنع مجسّماً لـ”الأقصى” ويُهديه لـ”أردوغان”

فلسطيني من غزة يصنع مجسّماً لـ”الأقصى” ويُهديه لـ”أردوغان”

صنع المواطن الفلسطيني حسام فرحات (45 عاماً)، مجسّما لـ”المسجد الأقصى”، بمساعدة زوجته، باستخدام 150 كُرة من خيوط الصوف والحرير، كي يقدمه “هدية” للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تقديراً لمواقفه “المُشرفة” تجاه مدينة القدس.

واستغرق تصميم المجسّم الذي يبلغ طوله (65) سنتيمتر، وعرضه (120) سنتيمتر، حوالي 20 يوماً من العمل المتواصل.

ويتوسط مجسّم “المسجد الأقصى” المصنوع من “الخيوط الخالصة”، صورة للرئيس التركي “أردوغان”.

وصمّم فرحات، الهيكل الداخلي للمجسم من الخشب والكرتون، وكساه بالخيوط الملّونة، التي تتناسب مع الألوان الفعلية المسجد الأقصى وساحاته.

ويقول فرحات، وهو من سكان حيّ الشُّجاعية، شرقي مدينة غزة، لوكالة الأناضول:” تقديراً منا للرئيس التركي أردوغان، على مواقفه المشرّفة تجاه مدينة القدس والمسجد الأقصى، رغبت في تقديم هدية متواضعة له”.

وأضاف:” بعد قرار (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب، الذي اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، رأينا المواقف الشجاعة للرئيس التركي، وأحببت أن أصنع مجسماً للأقصى وأهديه له”.

وذكر فرحات أنه وجد في أردوغان، “روح الانتماء للقدس”.

ويلفت إلى أنه لم يكترث لقلة النوم أو التعب، خلال الـ20 يوماً (أثناء تصميه للمجسم)، معبّراً عن رغبته في أن ينال المجسم إعجاب “أردوغان”.

وتعلّم فرحات صناعة المجسّمات باستخدام خيوط الصوف والحرير، بينما كان معتقلاً داخل السجون الإسرائيلية، لمدة تصل إلى 6 سنوات؛ حيث أُفرج عنه عام 1999.

وفي هذا الصدد، يقول فرحات:” داخل السجون يتعلم الإنسان صناعة الأمل، وصناعة المستحيل، بأقل الإمكانيات المتوفرة”.

وعلى مجسم مُصلى “قبة الصخرة”، التي كساها فرحات بخيوط “ذهبية اللون”، غرس علم “تركيا” الذي صنعه بتداخل من الخيوط الحمراء والبيضاء.

واللافت في المجسم، أن أرضيته وأسواره وقبابه ومآذنه وأشجاره، وعشب الإنجيل الصغير، كلّه مصمم من خيوط الصوف.

ويقول فرحات إنه تمكن من إنجاز هذا العمل الذي يصفه بـ”الكبير”، بمساعدة زوجته سميرة (35 عاماً).

وتشعر سميرة بـ”السعادة والفخر عقب الانتهاء من تصميم مجسّم المسجد الأقصى”.

وتقول لـ”الأناضول”:” هذا العمل يحتاج إلى بذل الكثير من الجهد، والتركيز، وطولة البال، ورغبنا أن نقدّم هذا التعب في تصميم المجسّم كهدية للرئيس التركي أردوغان”.

وتضيف:” زاد إعجابنا بأردوغان بعد مواقفه الشجاعة عقب قرار ترامب بشأن القدس”.

وتضيف إن القدس هي “عقيدة المسلم أينما كان، والرئيس التركي أثبت انتماءه لعقيدته الإسلامية”.

وأعربت فرحات عن أمنياتها في وصول هذه الهدية “إلى الرئيس التركي وأن تنال إعجابه”.

كما أشارت إلى أنها وزوجها أرادا توصيل رسالة عبر ذلك المجسّم، مفادها بأن “القدس والأقصى وفلسطين كُلّها في خطر”.

ووجدت فرحات نوعاً من الصعوبة أثناء اختيارها لألوان كرات الخيوط والتي تتناسب مع الألوان الطبيعية للمسجد الأقصى وساحته؛ والتي كان بعضها مفقوداً في السوق، بسبب الحصار المفروض على قطاع غزة.

وفي 6 ديسمبر/ كانون أول الماضي، أصدر ترامب، قراراً اعتبر فيه القدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمةً لإسرائيل، وأعلن اعتزام بلاده نقل سفارتها من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.

وندد الرئيس التركي، أردوغان بقرار ترامب، ودعا إلى عقد اجتماع لمنظمة التعاون الإسلامي، في مدينة اسطنبول.

واتهم أردوغان، في كلمة ألقاها خلال افتتاح القمة، الولايات المتحدة بـ”الاستقواء على دول العالم بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وندد بقرار ترامب، معتبرا إياه غير قانوني واستفزازيا.

وقال إن القرار هو “مكافأة لإسرائيل على أفعالها الإرهابية”، وطالب دول العالم برفضه.

وأضاف أردوغان إن “إسرائيل دولة احتلال وهي أيضا دولة إرهاب”، مضيفا أن القدس “خط أحمر، وهي قرّة عيوننا، وقبلتنا الأولى، وليعلم الجميع أن القدس خط أحمر بالنسبة لنا ولـ 1.7 مليار مسلم حول العالم”.

وذكر الرئيس التركي أنه لا يمكن “ترك القدس تحت رحمة دولة تمارس إرهاب الدولة ضد الفلسطينيين منذ أعوام، ولا يمكن ترك مصير القدس بأيدي دولة احتلال تغتصب الأراضي الفلسطينية دون أي اكتراث بالقوانين والأخلاق منذ عقود”.

وسبق أن أجرى أردوغان، مشاورات هاتفية خصصت لموضوع القدس مع العديد من القادة بينهم الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون.

تفضل بالإنضمام إلى قناة تركيا بالعربي على تيلجرام https://t.me/ArabTurkeycom

2018-02-12 2018-02-12
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع تركيا بالعربي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

تركيا بالعربي