وزير تركي: إعلان “القدس عاصمة للشباب الإسلامي” يسهم بتعزيز مكانتها

6 فبراير 2018آخر تحديث :
وزير تركي: إعلان “القدس عاصمة للشباب الإسلامي” يسهم بتعزيز مكانتها

قال وزير الشباب والرياضة التركي، عثمان أشكن باك، الثلاثاء، إن احتفالية القدس عاصمة للشباب الإسلامي 2018، ستسهم في تعزيز مكانة المدينة المحتلة، وتشكل فرصة لتطوير مهارات الشباب وإبداعهم.

وفي كلمة له، خلال الاحتفالية المنعقدة بمدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، شدّد الوزير التركي على وجوب حماية الوضع التاريخي للقدس؛ “لأن ذلك سيساعد في حماية الاستقرار بالمنطقة”.

كما ألقى “أشكن باك” كلمة نيابة عن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أكد فيها أن الهجمة على الوضع التاريخي للقدس في تصاعد، معتبرًا أن المدينة المقدسة “ستظل رمزًا للسلام والسكينة والتعايش”.

ووصف أردوغان قرار الحكومة الأمريكية اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، في ديسمبر/كانون الأول الماضي، بـ”الإهانة، ليس للمسلمين فحسب، بل وللمسيحيين وأتباع الديانات الأخرى”.

وأضاف: “نحن نعتبر القدس عاصمة لفلسطين، والحفاظ على الوضع التاريخي للقدس مهم للسلام في المنطقة”.

وأعلنت منظمة التعاون الإسلامي، العام الماضي، بمدينة إسطنبول التركية، مدينة القدس المحتلة عاصمة للشباب الإسلامي لعام 2018.

ويتم سنويًا اختيار عاصمة للشباب الإسلامي بهدف تعزيز الحوار بين الشباب من مختلف الشعوب الإسلامية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.