تفاصيل مقتل الطفلة السورية بمنطقة أعزاز في محافظة حلب السورية

6 فبراير 2018آخر تحديث :
إعلان
تفاصيل مقتل الطفلة السورية بمنطقة أعزاز في محافظة حلب السورية

قالت وسائل إعلام تركية أن تنظيم “ب ي د/بي كا كا” قتل طفلة بعمر الزهور إثر استهداف عائلتها التي تؤمن قوت يومها بالعمل في مجال الزراعة بمنطقة أعزاز في محافظة حلب السورية.

وفي حلقة جديدة من مسلسل إرهاب “ب ي د” بحسب يني شفق، استهدف مسلحو التنظيم الإرهابي عائلة الطويل أثناء عمل أفرادها في أحد الحقول بمنطقة أعزاز؛ ما أدى لمقتل طفلة وإصابة خمسة من أفراد العائلة بجروح؛ اثنان منهما في حالة خطيرة.

وقال عامر الطويل، أحد أفراد الأسرة، لمراسل الأناضول، الثلاثاء، إن مسلحي التنظيم الإرهابي استهدفوا أمس، عائلته أثناء عمل أفرادها في أحد الحقول الزراعية ما أدى لمقتل شقيقته عبير (10 أعوام) التي كانت في ربيع عمرها.

وأضاف الطويل، أن الهجوم الآثم الذي نفذه إرهابيو “ب ي د/ بي كا كا” بقذائف الهاون على المناطق الزراعية في أعزاز؛ أدى، أيضا، لإصابة أشقائه أحمد (4 أعوام) ويوسف (11 عامًا) وثريا (عامين) بجروح متوسطة، وإصابة شقيقته شيماء (13 عامًا) وعمّه بجروح خطيرة.

وأشار الطويل، الذي غلبه البكاء الشديد عدّة مرات حزنًا على شقيقته التي اغتالها إرهاب “ب ي د”، أن التنظيم، الذي ما فتئ يستهدف المساجد والمستشفيات والمدارس ومناطق المدنيين، حرم أسرته من شقيقته عبير التي كانت تدرس في المدرسة التي افتتحتها تركيا بمدينة أعزاز، وتحلم بشراء دراجة هوائية.

إعلان

ولفت الطويل إلى أن الطواقم الطبية نقلت المصابين من أفراد أسرته إلى مستشفى أعزاز، وأن المستشفى هناك أحال شقيقته “شيماء” إلى مستشفى كليس الوطني في ولاية كليس التركي؛ نظرًا لحاجتها لعناية مركزة، وأنه رافق شقيقته إلى كليس شاكرًا الجهود التي يبذلها الأطباء الأتراك من أجل انقاذ حياة شقيقته.

وفي 20 يناير/كانون الثاني الماضي، بدأ الجيش التركي والجيش السوري الحر، عملية عسكرية حملت اسم “غصن الزيتون”، لاستهداف المواقع العسكرية لتنظيمي “ب ي د/ بي كاكا” و”داعش” الإرهابيين شمالي سوريا، بالتزامن مع اتمام اتخاذ جميع التدابير اللازمة لتجنيب المدنيين أية أضرار.

TRT العربية – وكالات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.