حملة “كفى” للشباب الأكراد لدعم عملية “غصن الزيتون”

3 فبراير 2018آخر تحديث :
إعلان
جندي في الجيش التركي
جندي في الجيش التركي

أعربت حملة “كفى” الكردية، عن دعمها لعملية “غصن الزيتون” التي يجريها الجيشان التركي و”السوري الحرّ” ضد إرهابيي “ب ي د/بي كا كا” في منطقة عفرين شمالي سوريا.

وفي حديث ، قال إمره إنانج، المتحدّث باسم حركة “كفى” والشباب الأكراد في تركيا، إن الحملة نشرت عبر موقعها على الإنترنيت، بيانا، أعلنت فيه دعمها للعملية العسكرية التركية.

ولفت إنانج، إلى وجود “دعايات كاذبة تهدف لإظهار عملية غصن الزيتون على أنها تستهدف الأكراد”.

وأشار إلى أنّ “هذه الحملات كاذبة ومنحطة، وتحاول اللعب على عقول الناس”.

ودعا الناشط “الأكراد إلى عدم تصديق هذه الدعايات الكاذبة، والحذر من الخطط التي تستهدف وحدتنا واستقرارنا”.

إعلان

وتابع: “كما سبق وأن طهّر جيشنا (القوات التركية) منطقة جرابلس بحلب السورية من التنظيمات الإرهابية، وحولتها إلى منطقة ملائمة للعيش لسكانها، فإنه سيحقق الأمر نفسه في عفرين”.

ووفق إنانج، فإنّ “الشباب الأكراد، الضحية الأكبر لتنظيم بي كا كا الإرهابي، الذي يهدد الوحدة الوطنية في تركيا”.

وأشار إلى أنّ الحملة التي أطلقوها تحت شعار “السكوت على الظلم، وقوف في صف الظالم” مستمرة بدعم مئات آلاف الشباب الأكراد والأتراك.

ولفت إلى أنهم سيواصلون التأكيد على موقفهم الرافض للأعمال التي تُخل بالأخوة بين الأكراد والأتراك.

و”كفى”؛ حركة تشكلت في تركيا من شباب ذوي أصول كردية، لفضح ممارسات تنظيم “بي كا كا” الإرهابي، الهادف لشرخ النسيج الاجتماعي التركي.

ويواصل الجيش التركي مع الجيش السوري الحر، منذ 20 يناير/كانون الثاني الماضي، عملية “غصن الزيتون” التي تستهدف المواقع العسكرية لتنظيمي “داعش” و”ب ي د/ بي كاكا” الإرهابيين شمالي سوريا، مع اتخاذ التدابير اللازمة لتجنيب المدنيين أية أضرار.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.