تعرّف على حكاية الطفلة التركية “الراعية” التي وصلت صورها للرئيس أردوغان

30 يناير 2018آخر تحديث :
تعرّف على حكاية الطفلة التركية “الراعية” التي وصلت صورها للرئيس أردوغان

الطفلة هامدو سنا، طفلة لعائلة تعمل برعاية المواشي، تعشق الأغنام والعجول والبقر والكلاب، وتعتبرهم كأصدقاء!.

في منطقة إكيزدره بولاية ريزة التركية، تعمل الطفلة هامدو سنا مع عائلتها في رعاية المواشي، تبلغ من العمر 12 عامًا ولذلك فهي تدرس في الصباح وتذهب لرعاية المواشي بعد الدراسة.

انتشرت صور عديدة لهذه الطفلة الإنسانة الرحيمة على الحيوان، ولاقت الصور رواجًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعيّ، كما لاقت إعجابًا بليغًا من المتابعين أيضًا.

وأكثر صورة جذبت انتباه المتابعين، هي صورة الطفلة وهي تنام مع عجلها المريض، حيث تقول عن تلك الصورة “لقد كان عجلي مريضًا، ارتفعت درجة حرارته وخفت عليه جدًّا، وذلك قررت أن أنام بجانبه وألا أتركه”.

تقوم الطفلة بتحصيلها الدراسيّ، ولا تنسى نصيبها من هوايتها التي ملكت قلبها، ألا وهي رعاية الحيوانات، فتراها في بعض الصور مع كلبها الخاص الذي يحرس لها الأغنام والمواشي، وبعض الصور تراها مع بقرة، أو عجل.

أما الماعز فتلك الحيوانات المدللة عند الطفلة هامدو سنا، فتراها تارة تحملها على ظهرها وكأنها حقيبة المدرسة، وتارة تعانقها وتعطف عليها.

أخيرًا ولان حكاية هذه الفتاة انتشرت، قرّرت البلدية هناك أن تثني على الطفلة، بطريقة خاصة، فقدّمت لها كاميرا، وحاسوبًا محمولًا، تقديرًا لشفقتها وعاطفتها تجاه الحيوانات.

ويذكر أن حكاية الطفلة هامدو سنا وصلت لرئيس الجمهورية التركيّ، رجب طيب أردوغان، وقام بدعوتها إلى المجمع الرئاسيّ، وقام بتكريمها.

المصدر: يني شفق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.