مولر يبدء التحقيق مع فريق “فيسبوك” حول التدخل الروسي بالانتخابات الأمريكية

27 يناير 2018آخر تحديث :
الرئيس التنفيذي لموقع فيسبوك، مارك زوكربيرج
الرئيس التنفيذي لموقع فيسبوك، مارك زوكربيرج

شخص واحد على الأقل خضع للتحقيق من قبل المستشار الخاص روبرت مولر، وفق إعلام أمريكي

أفادت وسائل إعلام أمريكية، بأن المستشار الخاص روبرت مولر، بدأ التحقيق مع فريق عمل موقع “فيسبوك” في إطار ما يعرف بقضية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2016.
وذكرت مجلة “وايرد” المحلية، الجمعة، أن “مولر قابل عضوا واحدا على الأقل من فريق فيسبوك، الذي كان مرتبطا بحملة ترامب الانتخابية”.

ويعد “فيسبوك” وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي، جزءا أساسيا في التحقيق في قضية التدخل الروسي، ليس فقط لعلاقتها بفريق العمل الإلكتروني لحملة ترامب الانتخابية، بل لبيعها أيضا أكثر من 3 آلاف إعلان عبر موقعي “فيسوك” و”إنستغرام” لصالح حسابات وهمية تديرها “وكالة أبحاث الإنترنيت” الروسية، بحسب المصدر ذاته.

ومنذ إثارة قضية التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية، وجهت اتهامات لحملة ترامب بالتواطؤ مع موسكو، وهو ما يسعى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، دوما إلى نفيه.

والخميس، أعلن ترامب استعداده للمثول للتحقيق والاستجواب بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، مثل المديرون التنفيذيون لموقعي “فيسبوك” و”تويتر” و”غوغل”، في جلسات علنية، أمام مجلسي النواب والشيوخ التابعين للكونغرس الأمريكي، للتحقيق معهم في القضية ذاتها.

ويبحث التحقيق الذي يجريه مولر في احتمال وجود تواطؤ بين حملة الرئيس ترامب وروسيا، أو ما إن كان ترامب عرقل تحقيقًا لمكتب التحقيقات الفيدرالي “إف بي اي” حول نفس القضية من خلال طرد مديره السابق، جيمس كومي، في مايو/ أيار 2017.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.