العثور على “فهد” الرئيس بوتين “فكتوريا” ميتًا

20 يناير 2018آخر تحديث :
العثور على “فهد” الرئيس بوتين “فكتوريا” ميتًا

تمّ العثور على إحدى الفهود التي تنتمي لفصيلة “بارس ليوبارد” (والتي أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بحمايتها، كونها معرّضة للانقراض)؛ تمّ العثور عليها ميتة، وذلك عقب هروبها من المحمية الطبيعية التي وضعت فيها ليتمّ القبض عليها في منطقة أبخازيا. وتعاد مرة أخرى إلى الطبيعة، التي وجدت فيها ميتة.

الفهد الذي يُعرف بـ “فيكتوريا” هو واحد من ثلاثة فهود ليوبارد يمتلكها الرئيس الروسي بوتين.

وكان الفهد “فكتوريا” قد هرب في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي من المحمية الطبيعية الكائنة في مدينة سوتشي الروسية، فارًّا إلى أبخازيا، ليتم القبض عليه في قرية “لهني” في مدينة غودوتا الأبخازية.

وبعد العثور عليها في نوفمبر، قامت الجهات المسؤولة الروسية وبتعليمات من الرئيس بوتين، باعادتها إلى المحمية الطبيعية مرّة أخرى، كما تمّ إخضاعها إلى رعاية صحية، وكان من المقرر إطلاق سراحها في عامنا الجاري هذا.

إلا ان فكتوريا قرر الهرب مرة اخرى، لتعثر عليه الجهات الروسية ثانية؛ ولكن هذه المرة وهو ميت، وذلك بعد 3 أسابيع من وضعها في المحمية وقبل أن يتم إطلاق سراحها لتعيش في الطبيعة المطلقة.

حيث علمت فرق العمل التي تتعقب الفهد بواسطة نظام تحديد المواقع “جي بي إس”، أن الفهد قد استقرّ في نقطة محددة، لتنطلق الفرق إلى المكان للعثور عليه بعد تحديد موقعه، وليجدوا الفهد ميتًا.

وأعلنت وزارة الموارد الطبيعية الروسية وفاة الفهد “فيكتوريا”. كما نعى المدير العالمي لحفظ الحياة البرية فيكتور جيستين وفاة “فيكتوريا” واصفًا بأنها “خسارة كبيرة”. في وقت أعلنت السلطات الروسية بدء فرق العمل الآن بالتحقيق في سبب الوفاة.

يذكر أنّ فهود” فيكتوريا، كيلي وأخون” قد لجأت إلى جبال القوقاز، في يوليو 2016 الماضي، ليطلق الرئيس الروسي حملة إعلامية ونشر صور له مع هذه الفهود، في وقت أصدر تعليماته بضرورة حماية هذه النمور التي تواجه خطر الانقراض.

ويقدم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، نفسه على أنه مدافع عن الحيوانية المهددة، وهو من أطلق في الأشهر الماضية خمسة فهود في أقصى الشرق الروسي.

إلا أن حياة الإنسان تبقى أهم وأدعى للمحافظة عليها، وخصوًا في سوريا يا فخامة الرئيس بوتين!.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.