الكوماندوز التركي على أبواب عفرين

18 يناير 2018آخر تحديث :
إعلان
الكوماندوز التركي
الكوماندوز التركي

في إطار مواصلة القوات المسلحة التركية استعداداتها لعملية عسكرية ضدّ مدينة “عفرين” السورية الواقعة تحت سيطرة تنظيم بي يي دي/ي ب ك الذراع السوري لمنظّمة بي كا كا الإرهابية.

حيث تؤكد المعلومات الواردة من الميدان، أنّ فرقة “الكوماندوز” بالقوات المسلحة التركية، قد أكملوا تدريباتهم الأخيرة واستعداداتهم عند نقطة الصفر على الحدود، قبل عملية “عفرين”.

وجذبت المواقع والجاهزية التي أخذتها تلك القوات خلال عمليات التدريب، أنظارَ المواطنين وسكان المنطقة، كما لفتت تحرّكات الكوماندوز التركية وهم يرتدون ملابس مدنية أنظارَ المارّة أيضًا.

وتؤكد مصادر عسكرية أنّ القوات المتمركزة على الحدود مستعدة لبدء عمليات عفرين في أيّ وقت.

ووفقًا لخبر نشرته صحيفة “حرييت” التركية، فإنّ فرقة الكوماندوز التركية قد بدأت بالفعل التمركز في مواقعها من أجل التحضير للعملية التي باتت قريبة للغاية. وذلك بالتعاون مع القوات التركية الأخرى التي انطلقت من عدة قواعد وثكنات داخل تركيا. وذكري الصحيفة أنّ فرقة الكوماندوز الخاصة قد أجرت تدريبات ومناورات عسكرية، عند نقطة انطلاق حدودية، تشبه ظروف الأرض والطبيعة التي في مدينة عفرين.

إعلان

هذه الوحدات مجهزة تجهيزًا كاملًا، وبعضها متمركزة في مواقع قناصة من على خنادق أحيانًا. كما تدربت هذه القوات على الانتشار الصحيح في ميدان العمليات، مع اتخاذ المواقع ضدّ أهداف العدو في الميدان.

كما دعمت وحدات العربات المدرّعة، عمليات التدريب وهي في حالة استعداد للانطلاق في أيّ لحظة.

إضافة إلى فرقة الكوماندوز التركية التي تعرف بقوتها وتدريبها العالي، فإنّ فرقة ما يعرف في الجيش التركي بقوّات “القبّعات الحمراء” التابعة للقوات الخاصة التركية؛ قد بدات هي الأخرى بالانتشار عند نقطة الصفر الحدودية.

ومن المتوقع أن يتمّ نشرها للعمل كقوة أولية قبل إنطلاق العملية المحتملة. كما تمّ نشر بعض العناصر بملابس مدنية لأغراض الكشف والمراقبة.

يذكر أن فرقة الكوماندوز التركية، تعتبر من القوات الخاصة التي تتلقى تدريبًا عاليًا، بل ويخضع عناصرها لأقسى أنواع التدريبات ولاتمارين في العالم، وتستطيع المحاربة على البرّ، والجوّ، وفي البحر.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.