واشنطن: لن نغادر سوريا ما دام الأسد باقياً فيها

1 يناير 2018آخر تحديث :
قوات من الجيش الأمريكي
قوات من الجيش الأمريكي

قالت صحيفة “الرأي” أن واشنطن لا تعتزم الخروج في القريب من سوريا إلا برحيل الأسد، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة لديها مخاوف من التمدد الإيراني في سوريا، وعدم رغبة روسيا الموجودة على الأرض في وقف هذا التمدد.

وبينت الصحيفة أن التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف وكرر فيها اتهامات لواشنطن بتسليح إرهابيين سابقين وإبقاء قوات لها في الأراضي السورية من دون مسوغ شرعي ومن دون موافقة الحكومة السورية، عكست الإحباط الروسي من إصرار أمريكا على الحفاظ على وجود عسكري لها ولحلفائها من سوريا حتى بعد القضاء على تنظيم داعش كلي، وربط هذا الوجود برحيل الرئيس بشار الأسد.

ويعتقد دبلوماسيون أوروبيون في واشنطن أن موسكو أعطت «الضوء الأخضر» لقوات الأسد والميليشيات الموالية لإيران، بشن هجوم لاستعادة أراضٍ من المعارضة السورية المسلحة في الغوطة الغربية لدمشق على الحدود مع لبنان وإسرائيل، علمًا أن هذا الهجوم يمثل اختراقًا للهدنة التي كانت إسرائيل وسوريا والأردن وأمريكا وروسيا قد توصلت إليها في نوفمبر الماضي، وتقضي بوقف إطلاق النار في محافظة القنيطرة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.