برنامج نرويجي لتمكين اللاجئين السوريين من الحصول على الوثائق الثبوتية

1 يناير 2018آخر تحديث :
إعلان
برنامج نرويجي لتمكين اللاجئين السوريين من الحصول على الوثائق الثبوتية

استفاد 377 لاجئا سوريا في محافظة الزرقاء من خدمات يقدمها المجلس النرويجي للاجئين ضمن برنامج دائم من خلال جلسات توعوية واستشارات قانونية تمكنهم من الحصول على الوثائق الثبوتية اللازمة وتصويب وضعهم القانوني.

وقال قائد فريق برنامج المعلومات والاستشارات والمساعدة القانونية التابع للمجلس النرويجي في الزرقاء حازم الشريدة، إن اللاجئين السوريين في الزرقاء سيتمكنون من خلال هذا البرنامج الذي سيتم تفعيله بشكل أكبر خلال العام 2018 من الحصول على وثائق كشهادات الميلاد وتوثيق عقود الزواج، خصوصا للاجئين الذين قدموا من سورية من دون ذلك، فضلا عن آلية الحصول على تصاريح العمل والحقوق في عقد الإيجار وبطاقات الخدمة الصادرة عن وزارة الداخلية.

وبين الشريدة أن البرنامج قدم خدماته من خلال جلسات التوعية والإرشاد وجلسات الاستشارات القانونية من قبل محامين في المجلس النرويجي أو محامين شركاء للمجلس، مشيرا إلى أن المجلس يقدم هذه الخدمات مجانا، لإفادة وتسهيل مهمة اللاجئين السوريين بشكل عام بالحصول على متطلباتهم، فضلا عن تقديم الخدمة لأي لاجئ أو مستضعف مجانا من أي جنسية.

وقال إن المهام التي تقع على عاتق فريق البرنامج تتمثل بتقديم المساعدة من خلال جلسات التوعية والاستشارات للاجئين السوريين حول إصدار الوثائق الثبوتية والقانونية مثل استصدار شهادات الميلاد لمن لا يمتلك مثل هذه الوثيقة، وعقود الزواج وآليات استخراجها، منوها أن هناك عدد من اللاجئين السوريين قدموا من بلادهم من دون امتلاك شهادات ميلاد أو عقود توثيق الزواج.

ولفت الشريدة إلى أن البرنامج يعمل من خلال فريق متكامل على تقديم الاستشارات وطرق تسجيل اللاجئ السوري بهدف الحصول على بطاقة الخدمة التي تصدرها وزارة الداخلية لمن لم يحصل عليها، وبما يمكنه من الاستفادة من خدمات هذه البطاقة.

إعلان

وأشار إلى أن برنامج المعلومات والاستشارات يعمل كذلك على توفير المعلومات الكافية للاجئين السوريين حول حقوق العمل والعمال لتمكينهم من الإلمام بالآلية اللازمة لاستصدار تصريح العمل، فضلا عن حقوق العمل والمشاكل العمالية وفق القانون المعمول به.

وأضاف الشريدة أن البرنامج يفيد اللاجئين في تقديم الاستشارات حول حقوق الإيجار والتي تتعلق بحقوق وواجبات المستأجر والمؤجر وفقا للقانون، مبينا أنه يتم تقديم هذه المعلومات من خلال جلسات توعية مباشرة مع اللاجئ للوقوف على آلية الإيجار وأطرافها كاملة.

وبين أن هذا العدد من اللاجئين السوريين يمثل العدد الذي تم البدء معهم في محافظة الزرقاء وحتى نهاية شهر تشرين الثاني (نوفمبر) من العام الحالي، منوها أن العدد سيزيد مع بدء العمل بشكل رسمي بداية العام المقبل في محافظة الزرقاء كاملة.

وقال إن العام الجديد سيشهد أنشطة للبرنامج بالتعاون مع جمعيات محلية ومنظمات دولية ومحلية من خلال عقد جلسات توعية واستشارات قانونية ومتابعة.
يشار إلى أن المجلس النرويجي للاجئين هو منظمة إنسانية غير ربحية مستقلة وغير حكومية، أنشئ في العام 1946 بغية تقديم المساعدة والحماية والحلول الدائمة للاجئين والنازحين داخلياً وفي جميع أنحاء العالم.

ويدعم المجلس حاليا أكثر من 700,000 شخص في لبنان والأردن والعراق وسورية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.