تسجيل الدخول

قوات الأسد تعن فقدانها الاتصال مع مجموعة من “الحرس الجمهوري” في حرستا

20 نوفمبر 2017آخر تحديث : منذ سنتين
قوات الأسد تعن فقدانها الاتصال مع مجموعة من “الحرس الجمهوري” في حرستا

فقدت قوات الأسد الاتصال بمجموعة من “الحرس الجمهوري” القوة الأساسية للنظام في معارك “إدارة المركبات” في حرستا بريف دمشق.

وذكرت صفحة “عرين الحرس الجمهوري” في “فيس بوك”، قبل قليل، إن قوات الأسد “فقدت الاتصال مع إحدى المجموعات القتالية داخل إدارة المركبات”.

وأكدت الصفحة أنه “لا معلومات عن مصير المقاتلين”، بينما جاءت الردود مستهجنة نشر الخبر “خوفًا من التخفيف من عزيمة مقاتلي الجيش السوري”.

من جانبه، قال مراسل موقع عنب بلدي السوري في ريف دمشق إن مجموعة من عناصر قوات الأسد قتلوا اليوم، الاثنين 20 تشرين الثاني، خلال محاولات قوات الأسد الاقتحام في المنطقة.

ولا تتحدث قوات الأسد عن معارك “إدارة المركبات”، والتي بدأتها “حركة أحرار الشام الإسلامية” وفصيل “فجر الأمة”، الثلاثاء الماضي، واستطاعت السيطرة على مساحات واسعة من الثكنة العسكرية.

المراسل أشار إلى محاولات من قوات الأسد وفصائل المعارضة التقدم في الإدارة، مشيرًا إلى أنه لا جديد بخصوص خريطة السيطرة.

وقال إن أكثر من عشرة مقاتلين من “الحرس الجمهوري” قتلوا إثر العمليات، اليوم، مشيرًا إلى أن العملية جرت في محور الإدارة.

وكان النظام استقدم تعزيزات من “الحرس الجمهوري” إلى منطقة الإدارة، ونشر إعلاميون عسكريون صورًا لانتشار قوات الأسد في المنطقة.

وسيطرت فصائل المعارضة على أجزاء واسعة من “إدارة المركبات”، خلال المعارك المستمرة منذ الثلاثاء الماضي، بينما بقي المعهد الفني تحت سيطرة قوات الأسد، وفق مصادر لموقع عنب بلدي.

وبحسب خريطة السيطرة الميدانية، يجب أن ترتبط السيطرة على إدارة المركبات، بالسيطرة على حي العجمي والحدائق وحي الجسرين، وإرجاع نفوذ قوات الأسد إلى المنطقة التي تلي عقدة مواصلات حرستا، إلى جانب السيطرة الكاملة على طريق حرستا- عربين.

وتطل الأحياء المذكورة على الإدارة من الجهة الشمالية الغربية، وتعتبر السيطرة عليها تأمينًا ناريًا بشكل كامل،خاصةً أن المسافة الفاصلة بين الأحياء والإدارة لا تتعدى مئات الأمتار.

ونعت قوات “الحرس الجمهوري” عشرات المقاتلين خلال الأيام الماضية، كما أعلنت إصابة آخرين وأبرزهم ما أسمته “رجل الاقتحامات الأول” في جوبر و القابون، الرائد خالد علي من القرداحة.



رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.