إسرائيل: رصدنا نصر الله في دمشق متنكرا!

5 سبتمبر 2017آخر تحديث : الثلاثاء 5 سبتمبر 2017 - 1:21 مساءً
الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله
الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله

قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” أمس أن إسرائيل رصدت زيارة الأمين العام لمليشيا حزب الله حسن نصر الله إلى سوريا، “متنكرا في زي رجل أعمال”، واكتفت بذلك.

وذكرت الصحيفة أن حسن نصر الله “تنكر في زي رجل أعمال أثناء قيامه بزيارة سرية غير معلنة مع حراسه الشخصيين إلى دمشق”، لمقابلة الرئيس السوري بشار الأسد.

وكان الأمين العام لمليشيا “حزب الله” حسن نصر الله كشف بنفسه عن هذه الزيارة، وقال في هذا الشأن ” ذهبنا إلى القيادة السورية، وطلبنا منها إنهاء سيطرة الإرهابيين على الجرود” في عرسال.

وعبّرت الصحيفة الإسرائيلية عن دهشتها واستغرابها من أن “إسرائيل كانت ترصد تحرك نصر الله، إلا أنها لم تتخذ أي خطوة لضربه”.

وقالت الصحيفة أن لدى إسرائيل عيونا تعمل لصالحها وتقوم بتتبع “حركة نصر الله، وتسعى لمعرفة تفاصيل تحركاته وتراقبه عن كثب، وبالفعل قامت بالإبلاغ عن تحركه الخارجي الأخير إلى سوريا، غير أن إسرائيل لم تستهدفه”.

ولفت موقع الصحيفة الإلكتروني إلى أن حسن نصر الله يعرف أن العيون الإسرائيلية ترصد تحركاته وتنقلاته بين ثلاثة مخابئ يتحرك بينها، مشيرا إلى أن إسرائيل أرادت أن تفهمه أن رحلاته السرية إلى دمشق وطهران لا تخفى عن أعينها.

وأفاد المصدر بأن الأمين العام لمليشيا حزب الله غادر “مخبأه” في ملابس مموهة، واستقل سيارة مع حراس بملابس مدنية، وانضمت سيارات أخرى لتأمين رحلة الرتل على طول الطريق إلى هدفها لمدة 90 دقيقة.

يذكر أن إسرائيل كانت اغتالت عباس موسوي، ثاني أمين عام لحزب الله في فبراير/شباط 1992 باستهداف سيارته بصواريخ أطلقتها طائرات مروحية في بلدة جبشيت في جنوب لبنان، وخلفه في زعامة الحزب حسن نصر الله.

المصدر: موقع يديعوت أحرونوت الإلكتروني

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.