لهذه الأسباب تعتبر مرمريس التركية وجهة السياح المفضله على مدار السنة

4 سبتمبر 2017آخر تحديث : الإثنين 4 سبتمبر 2017 - 11:14 صباحًا
مرمريس التركية وجهة السياح المفضله على مدار السنة
مرمريس التركية وجهة السياح المفضله على مدار السنة

يسعى القائمون على قطاع السياحة في مدينة “مرمريس” بولاية “موغلا” التركية (غرب)، إلى جعل المدينة وجهة للسائحين على مدار السنة، وفق رئيس فرع اتحاد وكالات السياحة التركية في المدينة.

وتشتهر “مرمريس” بجمال ساحلها وكثافة غاباتها وسطوع شمسها ونقاء هوائها، وهي تكتظ بالسائحين الأجانب والأتراك، خلال أشهر الصيف.

وتسعى الجهات المعنية بشؤون السياحة في المدينة إلى اجتذاب السائحين في بقية فصول السنة أيضا، عبر تطوير المنشآت السياحية، والتركيز على الرياضات المائية، والغطس، وركوب الخيل والدراجات، والنزهات الريفية.

“مرمريس” وجهة السياح العرب الجديدة في تركيا

بدأت مدينة “مرمريس” التركية -التي تقع في ولاية “موغلا” على ساحل بحر “إيجة”- بجذب أعداد كبيرة من السياح العرب، الذين يزورونها للاستمتاع بطبيعتها الخلابة وساحلها المترامي.

وقال رئيس المجلس التنفيذي لمنطقة “مرمريس” في اتحاد وكالات السياحة التركية “إسماعيل أوزبوزداغ” أن السياح العرب بدؤوا في اكتشاف المدينة، التي يمثل البريطانيون والروس العدد الأكبر من زوارها.

وأشار “أوزبوزداغ” إلى وصول عدد زوار “مرمريس” من العرب خلال الموسم الماضي إلى 30 ألف سائح معظمهم من الأردن ولبنان، في حين يصل عدد زوار المدينة من البريطانيين سنوياً إلى حوالي 700 ألف سائح، ومن الروس إلى حوالي 200 ألف.

ولفت “أوزبوزداغ” إلى الارتفاع المستمر في عدد السياح العرب إلى المدينة؛ ففي حين بلغ عدد زوار المدينة من اللبنانين 15 ألفاً عام 2013، ارتفع هذا العدد إلى 18 ألفاً العام الماضي.

وبدأت المدينة تحتل موقعاً بين المرافئ المفضلة للأثرياء العرب أصحاب اليخوت الفخمة، وفقاً لـ”أوزبوزداغ”؛ حيث استضافت مرافؤها خلال السنوات الماضية عدداً من تلك اليخوت.

وأعرب “أوزبوزداغ” عن اعتقاده أن عدد زوار المدينة الأجانب سيستمر في الزيادة خلال السنوات المقبلة، بفضل التسويق الجيد الذي تقوم به المدينة لنفسها، ومستوى الخدمات التي تقدمها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.