أمين عام حزب الأمة الكويتي: وحدة العرب مع تركيا ضرورة حتمية لمواجهة حملة صليبية جديدة

1 سبتمبر 2017آخر تحديث : الجمعة 1 سبتمبر 2017 - 9:16 صباحًا
أردوغان يستقبل أمير الكويت في مطار أنقرة
أردوغان يستقبل أمير الكويت في مطار أنقرة

قال سياسي كويتي إنه لم يعد أمام قوى شعوب الربيع العربي وتركيا من خيارات سوى العمل على وحدة الصف والتعاون لمواجهة أخطر تآمر وعدوان على الأمة وشعوبها منذ سقوط الخلافة العثمانية الإسلامية.

وفي تقرير نشره عبر موقع الإلكتروني، أشار “سيف الهاجري”، الأمين العام لحزب الأمة في الكويت، إلى أنه بعد مرور 7 سنوات على ثورة الربيع العربي 2010م وعام على فشل الانقلاب في تركيا 2016م أدركت القوى الاستعمارية خروج المنطقة عن السيطرة.

وأوضح أنه ظهرت حاجة أمريكا لتعود لسياسة التحالفات الوظيفية لإعادة درع الشرق من جديد لإقامة جدار عازل بين ثورة الربيع العربي والاستقلال التركي لتعيد المنطقة لحظيرة الاحتلال، وأهم أدواتها الآن هي المشاريع السياسية برعاية الأمم المتحدة في ساحات دول الربيع العربي.

وتابع الهاجري: “فجاء تحالف الشرق الأوسط الإستراتيجي ليقوم بالدور الأساسي في حماية هذه المشاريع السياسية الجاري هندستها في الدوائر الدولية الاستعمارية لإعادة إنتاج النظام العربي ومحاصرة تركيا قبل انتخابات الرئاسة عام 2019.

وتم تحديد عام 2018م لتجرى انتخابات جديدة في العراق ومصر وليبيا، ومرحلة سياسية انتقالية في سوريا واليمن ليتم الانتهاء من آثار ثورة الربيع العربي وعزل تركيا ومحاصرتها وضربها من الداخل”.

ورأى أن هذه التحالفات الوظيفية الجديدة هدفها الأساسي هو إنهاء ثورة الربيع العربي ومحاصرة تركيا وإرجاعها لدورها الوظيفي في السياسة الأمريكية حالها كحال النظام العربي الوظيفي.

وهذا لن يتحقق إلا بعودة الجدار الوظيفي العازل بين العرب والترك والذي بني في مؤتمر فرساي 1918م الذي قسم المنطقة باسم الانتداب وبرعاية عصبة الأمم واليوم يعاد بناء الجدار باسم مكافحة الإرهاب وبرعاية مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة.

وشدّد الهاجري على أن التآمر الدولي والثورة المضادة لا يفرقان بين ثورة الربيع العربي والاستقلال التركي لا في الأسباب ولا في النتائج.

واستدرك بقوله: “إن أمام هذه التحديات الخطيرة لم يعد أمام قوى شعوب الربيع العربي وتركيا من خيارات سوى العمل على وحدة الصف ﴿وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا﴾ والتعاون ﴿وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ﴾ لمواجهة أخطر تآمر وعدوان على الأمة وشعوبها منذ سقوط الخلافة العثمانية الإسلامية”.

ولفت إلى أن شعوب الأمة التي قامت بثورة الربيع العربي وكسرت مؤامرة الانقلاب في تركيا وأفشلت حصار قطر وإغلاق المسجد الأقصى تتطلع لهذه الوحدة والتعاون لمواجهة الحملة الصليبية الجديدة والذي أصبح من الضرورات الحتمية لتنعتق الأمة بعد 100 عام من الاحتلال والاستبداد.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

التعليقات تعليقان

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)
  • علاء صلان

    علاء صلانمنذ 5 سنوات

    كلامه واقع وحقيقة .
    لكن بإذن الله لن تنجح الحملات الصليبية الجديدة .
    فأحفاد السلاجقة التركمان هنا.
    وأحفاد صلاح الدين هنا.
    وأحفاد هارون الرشيد هنا.
    وأحفاد الأبطال العباسيين هنا.
    وأحفاد الابطال الأمويين هنا .
    وسنسقط كل مؤامراتهم بإذن الله .

  • أبو بكر الشكرة

    أبو بكر الشكرةمنذ 5 سنوات

    الله يجمع المسلمين في كل مكان ويرزقنا ويعيد علينا الخلافة الإسلامية.
    وافضل ماتكون الخلافة بيد الطيب أردوغان والله اعلم.