اغتيال عناصر من “الدفاع المدني” يهزّ مدينة إدلب السورية

12 أغسطس 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
اغتيال عناصر من “الدفاع المدني” يهزّ مدينة إدلب السورية

اغتال مجهولون سبعة عناصر من متطوعي الدفاع المدني، بعد مداهمة مركزهم في مدينة سرمين بريف إدلب، وسرقة كافة محتوياته.


ونعى “الدفاع المدني” في بيان له اليوم، السبت 12 آب، كلًا من زياد حسن قدحنون، باسل مصطفى قصاص، محمد شبيب (أبوزيد)، عبدالرزاق حسن حاج خليل، محمد ديب الهر (أبوكفاح)، محمد كرومة (حمص)، عبيدة (حمص).

وقال البيان “قامت المجموعة بتصفية الزمرة المناوبة في المركز والبالغ عددها سبعة عناصر، وسرقة سيارتين نوع فان، إلى جانب خوذ بيضاء وقبضات هيترا”.

ولم تتبنَ أي جهة العملية، حتى لحظة إعداد هذا التقرير.

وقال شهود عيان في المنطقة إن المسلحين استخدموا مسدسات مزودة بكواتم صوت، إذ لم يسمع صوت إطلاق النار.



وتكررت حوادث الاغتيال في محافظة إدلب في الأشهر الماضية، واستهدفت بشكل أساسي موظفي المنظمات المدنية والإغاثية، إلى جانب قادة عسكريين.

وطالب “الدفاع المدني” جميع الحواجز في الشمال السوري بحجز أي “فان” للدفاع المدني، لا تحمل مهمة رسمية ممهورة بختم الدفاع المدني، حتى يتم التأكد من ملكيتها.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثقت الانتهاكات بحق الكوادر الطبية وكوادر “الدفاع المدني” والمنشآت العاملة فيها، من قبل أطراف النزاع في سوريا، خلال النصف الأول من العام الحالي، وبلغ عدد الضحايا 69، خلال 135 حادثة اعتداء على مراكز حيوية يعملون فيها.

ويتركز عمل الفريق على إنقاذ المدنيين وإسعاف الجرحى وإطفاء الحرائق، والمساعدة في نقل الجرحى من وإلى المشافي الميدانية، ودعم العاملين في شبكات المياه والكهرباء.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.