سوريون حصلوا “استثنائيًا” على الجنسية التركية دون تحقيقهم الشروط المطلوبة .. تعرّف عليهم !!

9 أغسطس 2017آخر تحديث : الأربعاء 9 أغسطس 2017 - 10:58 صباحًا
الرئيس التركي يسلم الطفلة السورية بطاقتها بعد حصولها وعائلتها على الجنسية التركية - 12 أيار 2017
الرئيس التركي يسلم الطفلة السورية بطاقتها بعد حصولها وعائلتها على الجنسية التركية - 12 أيار 2017

استفادت شخصيات سورية بارزة من استنثاءات عدة للحصول على الجنسية التركية، رغم عدم تحقيقها الشروط الأسياسية للتجنيس.

وبموجب قرار من مجلس الوزراء التركي، مُنح العديد من السياسيين السوريين وأصحاب المواهب والكفاءات الجنسية التركية، عملًا باستثناء في القانون التركي يسمح بمنح الجنسية لأي شخص “يُعتقد أنه من الضروري حصوله على الجنسية”، بالإضافة إلى كل من “يسهم بتطوير الصناعة، الزراعة، التكنولوجيا، الثقافة، الرياضة والاقتصاد التركي بشكل أساسي وفعال”، بغض النظر إن كان سوريًا أم من جنسية أخرى.

أعضاء من الائتلاف السوري المعارض

جورج صبرا  - تركيا بالعربي
جورج صبرا عضو الإئتلاف السوري المعارض

باعتبارها الوجهة السياسية الأولى لمعارضي النظام السوري، استقطبت تركيا سياسيين بارزين، ومنحت أنقرة عددًا منهم الجنسية التركية، في خطوة اعتُبرت الأولى من نوعها على مستوى الدعم الخارجي الذي تتلقاه شخصيات من المعارضة السورية.

ووفق ما ذكرت وكالة أنباء “أوروبا والشرق الأوسط”، فإن ثمانية أشخاص من “الائتلاف المعارض” حصلوا، عام 2014، على الجنسية التركية ومنهم، جورج صبرا، سمير نشار، خالد الصالح، حسين السيد، أحمد رمضان، فاروق طيفور، نذير الحكيم، وأحمد طعمة.

ورغم عدم استيفائهم شروط الحصول على الجنسية التركية رأى مجلس الوزراء التركي أن حصولهم عليها ضروري لتسهيل سير عملهم وتنقلاتهم بين البلدان.

وقال جورج صبرا، العضو في الائتلاف، للصحفيين، إن “الهبة” جاءت بمبادرة من السلطات التركية، لحل إحدى المعضلات التي تعترض عمل أعضاء “المجلس الوطني”، ولتسهيل حركة مرور وانتقال الأعضاء، خاصة أن بعضهم “لا يمتلك جوازات سفر سورية أو انتهت صلاحيتها لدى البعض الآخر”.

عبقري رياضيات سوري

Jamal Abo Alward - تركيا بالعربي
جمال أبو الورد

إنجازاته العلمية وإبداعه في علم الرياضيات دفعت الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى منح العالم السوري جمال أبو الورد الجنسية التركية، في شباط عام 2015، ليكون على لائحة المبدعين السوريين الذين غادروا وطنهم مكرهين، وكرمتهم تركيا.

أبو الورد، الحاصل على لقب “مستشار عالمي للإبداع” من قبل المنظمة الكندية للتعليم الاحترافي بالتعاون مع الأكاديمية العلمية للتنمية البشرية، قال في حديث سابق لعنب بلدي إن أسلوب نظام الأسد في التعامل مع العلماء دفعه إلى مغادرة البلد، خاصة أنه من معارضي النظام السوري.

وأضاف “كنت مهمشًا في ظل نظام الأسد، والأولويات لعلي الديك وسواه، وتحدثوا عني الشيء القليل بعد حديث الغرب عن اكتشافاتي”.

“ميسي السوري” أصبح تركيًا

وصفه رئيس اتحاد كرة القدم التركي، يلدريم دمير أورن، بـ “ميسي جديد ومستقبل تركيا الكروي”، بعد منح الحكومة التركية جنسيتها للفتى السوري، آدم متين (14 عامًا)، بسبب موهبته الكروية التي وصفت بـ “الفريدة”.

وفي نيسان الماضي، أعلن أورن، خلال فعالية ثقافية ورياضية بحضور أمينة زوجة أردوغان، عن ضم آدم متين للمنتخب الوطني التركي لفئة الناشئين.

thumbs b c 3ccbcb5d59a5743141edee0d46c1fd00  - تركيا بالعربي
ميسي السوري

وقال فاتح تريم، مدرب المنتخب التركي الأول لكرة القدم، “أُعجبنا كثيرًا بآدم، وقمنا بضمه إلى المنتخب الوطني بعد أن حصل على الجنسية التركية، ونحن مسرورن جدًا لأننا تمكنا من إضاءة عالمه لو بشيء قليل”.

عازف سوري شارك باسم تركيا

thumbs b c ad7def77278269c627e3cf14ab8d2a10  - تركيا بالعربي
تامبي أسعد

قرعت موهبته أجراس القصر الرئاسي التركي حين أحيا حفلة موسيقية بحضور الرئيس التركي، وشارك باسم تركيا في المسابقة العالمية للعزف على البيانو في روسيا، بعد أن نالت موهبة الفتى السوري تامبي أسعد، وهو في سن الـ 15، إعجاب شخصيات سياسية تركية وصلت سدة الحكم نفسها.

وفي 8 كانون الأول عام 2014، حصل عازف البيانو تامبي أسعد على الجنسية التركية ليكمل طريقه نحو العالمية، وفاز بالمرتبة الأولى في المسابقة الدولية الخامسة للموسيقى، التي عقدت في ألمانيا، في نيسان 2015، وتبعها فوزه بالمركز الأول في المسابقة الدولية للموسيقى بإسبانيا.

بانا العابد “مدللة تركيا”

تمكنت الطفلة السورية بانا العابد، التي لم تتجاوز من العمر سبعة أعوام، من الحصول على الجنسية التركية من يد الرئيس التركي إلى يدها مباشرة، في 12 أيار الماضي، بعد أن حشدت تضامنًا عالميًا واسعًا مع سكان مدينة حلب، من خلال التغريدات التي نشرتها باللغة الإنكليزية، على موقع “تويتر”.

الطفلة بانا - تركيا بالعربيداومت بانا على نشر التغريدات والفيديوهات المسجلة باللغة الإنكليزية، على مدى ثلاثة أشهر من حصار المدينة عام 2016، وحصدت نحو 350 ألف متابع، من ضمنهم شخصيات عالمية، فنية وإعلامية وسياسية أيضًا.

شهرة بانا التي وصلت للعالمية دفع الإعلام إلى البحث عنها بعد التسوية التي أفضت إلى إفراغ مدينة حلب من سكانها وتسليمها للنظام السوري، لتحصل على إذن خاص للدخول مع عائلتها إلى تركيا، واستقبلها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في قصره الرئاسي، في العاصمة التركية.

أثار خبر نيل بانا الجنسية التركية استياء بعض اللاجئين السوريين في تركيا، متسائلين عن الاستثناء الذي حصلت بموجبه على جنسية البلاد التي لم تمضِ فيها سوى بضعة أشهر، بالإضافة إلى كونها ليست من أصحاب الكفاءات والمواهب الرفيعة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

التعليقات تعليقان

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)
  • ابو علي

    ابو عليمنذ 6 سنوات

    نتمنى من تركيا حكومة ورئاسة وبرلمان النظر في وضع السوريين من حملة الجنسيات الأوروبية المزدوجة الممنوعين من دخول الاراضي التركية بحكم قانون الاشتباه بالشخص انه يهدد الامن الأرومي التركي او لأسباب ظالمة وغير عادلة

  • يوسف السيد

    يوسف السيدمنذ 6 سنوات

    قدمت عدة براءات اختراع وحصلت عل شهادات تركية من معهد الإبتكار التركي ولكني لم اتلق اي دعم او اهتمام من الجهات الرسمية فضلاً عن رسوم التسجيل والحماية التي اثقلت كاهلي .