رئيس البرلمان الأوروبي: ستُغلق أوروبا أبوابها أمام تركيا في حال أعاد أردوغان عقوبة الإعدام

31 يوليو 2017آخر تحديث : الإثنين 31 يوليو 2017 - 7:22 مساءً
رئيس البرلمان الأوروبي، ومرشح حزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني، للانتخابات البرلمانية لرئاسة الوزراء، "مارتن شولتز"
رئيس البرلمان الأوروبي، ومرشح حزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني، للانتخابات البرلمانية لرئاسة الوزراء، "مارتن شولتز"

أفاد رئيس البرلمان الأوروبي، ومرشح حزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني، للانتخابات البرلمانية لرئاسة الوزراء، “مارتن شولتز”، بأنّ إعادة عقوبة الإعدام في تركيا ستؤدي إلى غلق أبواب الاتحاد الأوروبي أمامها.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المرشّح مع اقتراب موعد انتخابات رئاسة الوزراء الألمانية، تطرق فيها إلى مشاعره إزاء أردوغان مع بداية مجيئ الأخير إلى سدة الحكم.

وأشار شولتز إلى أنه أحب أردوغان مع بداية استلامه سدة الحكم، حاله كحال كثير من السياسيين، موضحا أنّ مشاعر الحب تجاه أردوغان تبددت مع مرور الزمن.

وفي هذا السياق قال شولتز: “كما العديد من السياسيين أنا بدوري أيضا أحببت أردوغان في البدايات، إذ كان يرغب بجعل تركيا أكثر قربا من أوروبا، إلا أنّ هذا الوضع بعد مدة زمنية معينة تغيّر تماما”.

ولفت شولتز إلى أنّ إعادة أردوغان لعقوبة الإعدام، وبدء العمل بها، سيكون بمثابة إغلاق الأبواب أمام الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

تجدر الإشارة إلى أنّ الشعب التركي طالب بعيد تعرّض تركيا لمحاولة الانقلاب الفاشلة في 15 تموز / يوليو 2016، بإعدام الانقلابيين الخونة، الذين أودوا بحياة ما يزيد عن 240 مواطنا تركيا، وجرح المئات، مستخدمين دبابات وطائرات الجيش التركي.

وكان الرئيس رجب طيب أردوغان صرّح سابقا، بأنّه في حال مرور القرار من البرلمان التركي، ووضعه أمامه على الطاولة، سيصادق على الفور على إعادة عقوبة الإعدام، موضحا أنّ الأمر في هذا الصدد بيد الشعب التركي، الذي تصدى ببسالة لمحاولة الانقلاب الفاشلة، مضحيا بنفسه، في سبيل إنقاذ بلاده.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.