فعاليات اليوم الأول من “ملتقى التعليم الدولي” الذي تستضيفه مدينة إسطنبول

29 يوليو 2017آخر تحديث : السبت 29 يوليو 2017 - 4:41 مساءً
60 خبيراً دولياً في اسطنبول يبحثون إنشاء منظومة تعليم عالمية جديدة
60 خبيراً دولياً في اسطنبول يبحثون إنشاء منظومة تعليم عالمية جديدة

بحث أكثر من 60 خبيراً دولياً في مجال التعليم (قبل الجامعي)، إنشاء منظومة تعليم جديدة على المستوى العالمي تكون انطلاقتها من تركيا.

جاء ذلك خلال “ملتقى التعليم الدولي” الذي تستضيفه مدينة إسطنبول التركية، منذ أمس الجمعة وتختتم فعالياته مساء اليوم السبت، بتنظيم من وقف “إرادة وإنسان” (أهلي تركي).

ويهدف الملتقى الذي يضم عشرات الأكاديميين ومدراء مؤسسات تعليمية يمثلون نحو 15 دولة عربية وإسلامية، إلى مناقشة مشاكل التعليم في العالم، ودراسة التجارب التعليمية الناجحة للاستفادة منها، وإنشاء منظومة تعليم عالمية جديدة.

وتتمحور فكرة “منظومة تعليم الجديدة” في إنشاء مدارس استثمارية اقتصادية متفوقة عالمياً، وتضاهي المؤسسات العالمية من حيث الجودة المقدمة، على أن تكون مرجعيتها تركيا، وتابعة لوقف “إنسان وإرادة”، حسب المنظمين.

وشهد الملتقى محاضرات، تتعلق بـ4 محاور رئيسية، الأولى حول “التجارب المختلفة في المجال التعليمي حول العالم”، والثانية “التحديات التي تواجه التعليم على المستوى العالمي”، والثالثة “الإبداع في تقنيات التعليم”، والرابعة حول “تأثير التعليم وإسهاماته في الجوانب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية”.

وعلى هامش الملتقى، قال محمد سليمان، المدير التنفيذي لوقف “إنسان وإرادة”، للأناضول، إن “الأماكن الأكثر حاجة للتعليم إفريقيا، وهي بحاجة أيضاً للوجود التركي، لأن القوى العظمى تتنافس هناك، وكل ذلك على حساب الإفريقيين”.

وأضاف “في تركيا نتوجه إلى هناك للإصلاح عبر زرع بذرة التعليم في المجتمع الإفريقي، وتحويله من مجتمع مستغل إلى مجتمع منفق على ذاته، وهذا الشيء الذي سنصنعه في فلسطين وسوريا”.

وأشار سليمان، إلى أن “الوقف يقوم الآن بإنشاء مركز للدراسات في غانا، وسيقوم بالإشراف على المناهج وتدريب المدرسين في المدارس التي سيتم إنشائها”.

ويشارك في الملتقى، مجموعة من الهيئات، أبرزها، منظمة التعاون الإسلامي، مؤسسة الشيخ نوري (أهلية كويتية)، بالإضافة إلى وزارة التعليم التركية، رئاسة الوزراء التركية، وزارة الديانة التركية، ومؤسسات دولية عدّة.

و”إنسان وإرادة”، مؤسسة تركية أهلية تأسست عام 2015، على يد مجموعة من رجال الأعمال، بهدف إيجاد حلول للمشاكل التعليمية في العالم، حسب المنظمين.

الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.