معبر “باب الهوى” يوضح أسباب ازدحام المعبر .. فماذا قال !!

14 يوليو 2017آخر تحديث : الإثنين 31 يوليو 2017 - 11:47 صباحًا
ازدحام كبير في معبر باب الهوى
ازدحام كبير في معبر باب الهوى

يشهد معبر “باب الهوى” الحدودي بين سوريا وتركيا ازدحامًا مع توافد العائدين من المناطق “المحررة”، إلى الأراضي التركية بعد انتهاء مهلة إجازة عيد الفطر.

وأوضح قاسم القاسم، رئيس مركز الهجرة والجوازات في معبر “باب الهوى”، أسباب الازدحام في حديثه لموقع عنب بلدي، في ظل دخول أعداد قليلة يوميًا، وليس الأعداد المقرر دخولها.

ويعتبر الجانب التركي أن تحديد أعداد العائدين، يأتي في إطار الإجراءات الأمنية.

وكان الجانب التركي سمح بفتح “باب الهوى”، أمام السوريين في تركيا لقضاء فترة العيد، ابتداءً من مطلع حزيران الماضي، على أن تكون العودة في فترة أقصاها 30 أيلول المقبل.

الجوازات توضّح

لكل مسافرٍ رقم خاص وتاريخ دخول، وقال القاسم إن المركز أحصى منذ انتهاء رمضان، حتى 23 حزيران الماضي، دخول حوالي 120 ألفًا و732 مسافرًا، يتوزعون في العودة على 87 يومًا، “أي 83 يوم عمل عدا أيام عيد الأضحى الأربعة”.

من المفترض أن يدخل يوميًا 1300 شخص ليعودوا جميعًا في المدة المحددة، وفق الأرقام المذكورة، ولكن رئيس الجوازات لفت إلى أن “ما يجري على أرض الواقع أننا حجزنا لنصف العدد، فالجانب التركي لا يلتزم بالعدد الكامل وإنما نصفه”.

ويدخل يوميًا من بداية شهر تموز حوالي 500 مسافر، على أن يزيد إلى 900 في نهاية الشهر، ثم يتجاوزها في آب ليصل إلى 1300 مسافر يوميًا في أيلول، بحسب القاسم.

رغم ما سبق لم تستطع الجوازات حل المشكلة، وأكد رئيسها “اجتمعنا مع الجانب التركي وحصلنا على وعود بزيادة العدد إلى حوالي ألف شخص قريبًا”، مقدرًا أعداد من يدخل اليوم بين 400 إلى 450 مسافرًا.

صعوبات تسريع الدخول تكمن في “دخول التجار وأعضاء المنظمات والأطباء ووجود البصمة”، وفق رؤية القاسم، الذي لفت إلى أن “الأحداث الأمنية الأسبوع الماضي في الأراضي المحررة القريبة من تركيا، والتي أدت إلى إغلاق المعبر بشكل مبكر، راكمت أعدادًا من المسافرين”.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.